مقتل سبعة بهجوم مركب على البرلمان الصومالي   
السبت 1435/7/26 هـ - الموافق 24/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:30 (مكة المكرمة)، 11:30 (غرينتش)

قتل سبعة أشخاص، بينهم ستة من المهاجمين وجندي واحد تصدى لمهاجم، وذلك في هجوم مركب بدأ بانفجارين قويين على البوابة الرئيسية لمجمع البرلمان الصومالي ظهر اليوم أعقبهما إطلاق نار كثيف. وأعلنت الشباب المجاهدين الصومالية مسؤوليتها عن الهجوم.

وقال نقيب الشرطة محمد حسين إن سبعة أشخاص قُتلوا بينهم ستة من المهاجمين وجندي واحد حاول منع انتحاري من دخول مبنى البرلمان حيث يعقد النواب اجتماعا، حسب وكالة أسوشيتد برس.

وأضاف حسين أن رجال الشرطة قتلوا أربعة مهاجمين، وأن القتيلين الآخرين هما سائق السيارة المفخخة والانتحاري الذي كان راجلا.

وقال رائد الشرطة نور علي لرويترز إن انفجارين وقعا داخل مجمع البرلمان الصومالي، وذكر شاهد أن صوت إطلاق نار سمع أيضا من مسجد مواجه للبرلمان، وقال آخرون إنهم رأوا أربع جثث قرب موقع الانفجارين عند البرلمان.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن شبكة شبيلي للإعلام الصومالية أن سيارة محملة بالمتفجرات ارتطمت بمبنى الجمعية الوطنية (البرلمان) الصومالي، وأن العديد من المهاجمين حاولوا دخول المبنى.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الشرطة وشهود عيان أيضا أن الهجوم وقع بالقرب من البرلمان، وأن إطلاقا كثيفا للنيران أعقب التفجيرين.

وأعلنت حركة الشباب المجاهدين الصومالية مسؤوليتها عن الهجوم، وقال المتحدث باسمها المختص بإعلان العمليات العسكرية عبد العزيز أبو مصعب لوكالة رويترز "نحن من يقف وراء تفجير السيارة المفخخة والتفجير الانتحاري وإطلاق النار الذي لا يزال مستمرا داخل ما يُسمى البرلمان الصومالي".

يُذكر أن العاصمة الصومالية تعرضت لسلسلة هجمات انتحارية أعلنت حركة الشباب المجاهدين -التي تربطها صلات بتنظيم القاعدة- مسؤوليتها عنها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة