وفد أميركي إلى لبنان لبحث مشكلة نهر الوزاني   
الأحد 1423/7/7 هـ - الموافق 15/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رفض مصدر لبناني رفيع المستوى محاولة إسرائيل إدخال الولايات المتحدة الأميركية طرفا ثالثا وسيطا في قضية مياه نهر الوزاني. جاء ذلك على خلفية نبأ وصول وفد من خبراء المياه الأميركيين إلى لبنان لبحث موضوع النزاع بشأن مشروع لبناني للاستفادة من مياه نهر الحاصباني الذي تصل مياهه إلى إسرائيل.

وأوضح المصدر في تصريحات صحفية أن زيارة وفد الخبراء الأميركيين هي مهمة غير رسمية وليست بناء على طلب لبناني بل بمبادرة من واشنطن ولأهداف تقنية. وأشار إلى أن اقتسام المياه لايدخل في مهمتها واختصاصها وأن لبنان يعتبر أن الأمم المتحدة هي الجهة المعنية بهذا الموضوع.

ويضم الوفد خبيرا أميركيا في القانون الدولي للمياه سيتفقد نهر الحاصباني ورافده نهر الوزاني لتقويم أسباب التوتر المتصاعد بسبب المشروع اللبناني لزيادة الاستفادة من مياه النهرين في قرى المنطقة المحيطة بهما.

وكان الرئيس اللبنانى إميل لحود قد أكد أمس أن التهديدات الإسرائيلية لن تثني بلاده عن المضي قدما في المشروع. وأضاف في بيان أن قرار لبنان الاستفادة من مياه نهر الوزاني لري أراضيه وقراه في الجنوب قرار نهائي لا رجوع عنه. وطلب من وزير الخارجية محمود حمود الموجود حاليا في نيويورك القيام بالاتصالات اللازمة لشرح موقف لبنان.

وطلب لبنان من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إقناع إسرائيل بالكف عن تهديداتها فيما يتعلق بنهر الحاصباني الذي ينبع من الأراضي اللبنانية وتتدفق مياهه إلى نهر الأردن وبحيرة طبريا التي تستفيد إسرائيل من مياهها.

وقد استمرت الورش اللبنانية تعمل في جنوب لبنان على مد الأنابيب لمشروع جر مياه نهر الوزاني تحت المراقبة الإسرائيلية المكثفة بانتظار بلورة الجهود الدبلوماسية في العواصم المعنية.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون قد اعتبر الثلاثاء الماضي أن تحويل مياه نهر الحاصباني الذي ينبع من لبنان ويصب في بحيرة طبريا, يشكل "سببا للحرب" بالنسبة للدولة العبرية، وأوضح أن إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة بهذا الأمر مهددا بشن عملية عسكرية على لبنان إذا نفذ هذا المشروع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة