تركمان العراق يفكرون بحماية دولية   
الاثنين 1432/11/21 هـ - الموافق 17/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:20 (مكة المكرمة)، 11:20 (غرينتش)

التفجير نسف بالكامل مقر الجبهة التركمانية بكركوك (الفرنسية)

فجر مسلحون فجر اليوم الاثنين مقرا للجبهة التركمانية في كركوك بشمال العراق، مما دفع رئيس الجبهة إلى المطالبة بحماية دولية للتركمان.

وذكر مصدر رفض الكشف عن هويته أن المسلحين المجهولين زرعوا عبوتين من مادة "تي إن تي" بمقر الجبهة التركمانية في حي القورية بكركوك، ثم فجروهما مما أدى إلى تدمير المقر, وإلحاق أضرار بمنازل تقع في جواره.

وكان مسلحون حاولوا قبل أسبوع تفجير مقر للجبهة التركمانية في كركوك. وقال رئيس الجبهة وعضو البرلمان العراقي أرشد الصالحي إن تفجير مقر المقر يدخل في إطار ما سماه استهداف التركمان.

وتحدث الصالحي عن سلسلة من العمليات ضد التركمان شملت أيضا نسف داره, واستهداف أطباء ومؤسسة طبية تركمانية. واتهم رئيس الجبهة التركمانية الحكومة والبرلمان العراقيين بالعجز عن حماية التركمان, وقال إنه لا قيمة لاستنكار الاعتداءات التي تستهدفهم.

وأضاف "لدينا عدة خيارات ومنها المطالبة بمساعدة دولية لحماية الشعب التركماني".

وفي التطورات الميدانية أيضا, اعتقلت قوة أميركية صباح اليوم حسين إسماعيل، وهو شيخ عشيرة اللهيب (السنية) في جلولاء التابعة لمدينة بعقوبة شمال شرق بغداد.

وقالت مصادر أمنية عراقية إن القوة الأميركية نفذت عملية الاعتقال مدعومة بثلاث مروحيات, وأكدت أن العملية جرت دون الاستعانة بالقوات العراقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة