فاجبايي: باكستان لن تحصل أبدا على كشمير   
الأربعاء 1422/11/23 هـ - الموافق 6/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أتال بيهاري فاجبايي
قال رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي إن باكستان لن تحصل أبدا على كشمير، وأكد أن بلاده لن تسحب قواتها من الحدود حتى يتوقف عبور المسلحين المناوئين للهند. في حين دعا وزير الدفاع البريطاني جيف هون نيودلهي وإسلام أباد إلى تهدئة الأوضاع المتأزمة بينهما.

وقال فاجبايي ردا على خطاب شديد اللهجة للرئيس الباكستاني برويز مشرف بمناسبة يوم التضامن مع كشمير انتقد فيه الهند، "يمكنهم الاحتفال بيوم كشمير لكنهم لن يحصلوا عليها أبدا". وأكد فاجبايي مجددا "أن الجيش سيعود إلى ثكناته عندما تضع باكستان حدا للإرهاب العابر للحدود".

وجاءت تصريحات رئيس الوزراء الهندي خلال تجمع سياسي في ولاية البنجاب الواقعة شمالي الهند على الحدود مع باكستان حيث ستجرى انتخابات محلية بالغة الأهمية الأسبوع القادم. وقد حشدت الهند وباكستان مئات الآلاف من الجنود على حدودهما إثر هجوم على البرلمان الهندي في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، اتهمت فيه الهند مجموعات إسلامية تتخذ من باكستان مقرا لها بالضلوع فيه.

وترفض الهند إنهاء حالة الاستنفار العسكري قبل أن تضع باكستان حدا لتسلل المقاتلين الإسلاميين إلى كشمير وتتخذ إجراءات ضد عشرين إسلاميا قدمت الهند لائحة بأسمائهم إلى باكستان.

برويز مشرف
وكان الجنرال مشرف اتهم الثلاثاء فاجبايي بـ "السير على حبل مشدود" في تعامله مع أزمة كشمير. وحذر مشرف الهند من أنها إذا أشعلت الحرب فإن باكستان ستدافع عن نفسها "بكل ما لديها من وسائل".

من جانبه دعا وزير الدفاع البريطاني جيف هون الأربعاء كلا من نيودلهي وإسلام آباد إلى وقف تصعيد العنف الدائر بسبب كشمير وذلك عقب لقائه بالرئيس الباكستاني برويز مشرف في العاصمة الباكستانية.

وصرح الوزير البريطاني خلال مؤتمر صحفي في قاعدة عسكرية قرب إسلام آباد بعد زيارة ليومين شملت أفغانستان وباكستان بأن بلاده ترغب "في أن يخطو الطرفان المتنازعان خطوة نحو الوراء (في تصعيد العنف)". وقال هون إن محادثاته مع الرئيس مشرف دارت حول الأمن الإقليمي ومكافحة الإرهاب والتعاون الثنائي في مجال الدفاع. ومن المتوقع أن يزور الرئيس الباكستاني بريطانيا الشهر المقبل.

يشار إلى أن كلا من الهند وباكستان تملكان القنبلة النووية وتتنازعان السيادة على كشمير ذات الغالبية المسلمة والمقسمة إلى قسمين، إذ تسيطر الهند على ثلثي كشمير وباكستان على الثلث الباقي. وترغب نسبة كبيرة من سكان الإقليم الهندي في الاستقلال التام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة