قتلى مدنيون بالأنبار وعملية للجيش في مخمور   
الأربعاء 1437/7/21 هـ - الموافق 27/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:30 (مكة المكرمة)، 11:30 (غرينتش)
قالت مصادر طبية عراقية إن ستة مدنيين -بينهم أطفال- قتلوا في غارة جوية وقصف مدفعي للجيش العراقي على مدينة الفلوجة الواقعة بمحافظة الأنبار.

وتتعرض مدينة الفلوجة لحصار خانق من الجيش العراقي، وقصف متكرر غالبا ما يوقع قتلى من المدنيين.

وفي الأنبار أيضا، قال اللواء علي إبراهيم قائد عمليات "الجزيرة" -إحدى تشكيلات الجيش العراقي- اليوم الأربعاء إن 19 عنصرا من تنظيم الدولة قتلوا في قصف للتحالف الدولي واشتباكات مع الجيش غربي الرمادي.

وأوضح إبراهيم أن "قوة من الجيش تابعة للفرقة السابعة ضمن عمليات الجزيرة -مسنودة بطيران التحالف- دمرت نفقا ومجمع عتاد لتنظيم داعش في منطقة الدولاب غربي قضاء هيت" (70 كلم غربي الرمادي).

طوزخورماتو
وفي مدينة طوزخورماتو شرقي تكريت، يعقد اليوم الاجتماع الثالث بين طرفي القتال في المدينة بحضور الحكومة المحلية، وذلك بعدما أخفق الاجتماعان السابقان في التوصل إلى اتفاق بشأن مناطق النفوذ داخل المدينة.

وتشهد الأوضاع في المدينة هدوءا حذرا عقب معارك دامية بين قوات البشمركة ومليشيات الحشد الشعبي التركماني، أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من الجانبين.

طوزخورماتو شهدت معارك دامية بين البشمركة والحشد الشعبي التركماني (أسوشيتد برس-أرشيف)

عملية عسكرية
وفي محافظة نينوى، قال مصدر عسكري عراقي إن قوات الجيش وبمساندة جوية من التحالف الدولي بدأت فجر اليوم عملية عسكرية ضد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في جنوب وشمال غربي قضاء مخمور بالمحافظة.

ونقلت وكالة الأناضول عن المقدم في الجيش العراقي عبد الرحمن الجبوري قوله إن "الهجوم بدأ الساعة الخامسة فجرا (02:00 بتوقيت غرينتش) من صباح اليوم الأربعاء على قريتي مهانة وكبروك في القضاء، وتمكنت قوات الجيش العراقي من استعادة السيطرة على الأولى".

وأضاف الجبوري أن المعارك لا تزال مستمرة -حتى ظهر اليوم- لاستعادة قرية كبروك، موضحاً أن عناصر تنظيم الدولة لم يبدوا مقاومة شديدة، إلا أن قوات الجيش تتقدم بحذر تحسبا للمفخخات والألغام المزروعة من قبل التنظيم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة