عشرات القتلى في العراق بينهم قيادي بالصحوة   
الأربعاء 1435/8/6 هـ - الموافق 4/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 1:38 (مكة المكرمة)، 22:38 (غرينتش)

قالت مصادر عراقية إن قياديا بارزا بالصحوة قتل في هجوم "انتحاري" بالرمادي في محافظة الأنبار غربي بغداد. كما قتل عشرات الأشخاص في قصف للجيش العراقي لمدينة الفلوجة وهجمات متفرقة في العراق

فقد قتل 15 عنصرا أمنيا من الجيش والشرطة والصحوات -بينهم ضباط- في تفجير مزدوج بسيارة مفخخة وحزام ناسف استهدفهم غربي مدينة الرمادي، حسب مصادر أمنية وطبية.

وقالت المصادر إن من بين القتلى محمد خميس أبو ريشة أبرز قياديي الصحوات في الرمادي.

وقبل ذلك قالت مصادر للجزيرة إن قرابة عشرين شخصا قتلوا وأصيب نحو 45 آخرين جراء قصف طائرات الجيش العراقي صباح الثلاثاء مبنيي بلدية الفلوجة ومستشفى الطوارئ في المدينة.

وأوضحت المصادر أن الطائرات استهدفت الجرحى والجثث التي تم نقلها من مبنى البلدية إلى المستشفى، وأن ثمانية من أعضاء الكادر الطبي في مستشفى الفلوجة من بين القتلى والجرحى.

ووفقا لوكالة الصحافة الفرنسية فإن القصف شمل أيضا السوق الرئيسي بالفلوجة، مشيرة إلى أنه تزامن مع تجمع العاملين بمبنى البلدية لتسلم رواتبهم.

يذكر أن مستشفى الفلوجة تعرض للقصف مرات عدة من الجيش الحكومي، وجاءت عملية الثلاثاء ضمن حملة عسكرية يشنها الجيش العراقي منذ أكثر من خمسة أشهر في محافظة الأنبار والتي أدت إلى مقتل المئات وتهجير عشرات الآلاف.

وبدأت الحملة بعد فض قوات الأمن اعتصاما مناهضا لرئيس الوزراء نوري المالكي في الرمادي مركز المحافظة، وشكل بعد ذلك زعماء العشائر مجلسا عسكريا لحماية مناطقهم.

وبينما تقول الحكومة إن القصف يستهدف ما تقول إنهم عناصر في تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام في المدينة، يشدد سكان المنطقة على أن القصف عشوائي ويستهدف منازلهم ولم تسلم منه حتى المراكز الصحية.

واتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش الجيش العراقي الثلاثاء الماضي بقصف مناطق سكنية في الفلوجة ببراميل متفجرة، وهو ما نفاه متحدث باسم المالكي.

العراق يشهد تصاعدا كبيرا في أعمال العنف (الفرنسية-أرشيف)

هجمات متفرقة
وفي تطورات ميدانية أخرى قتل 13 شخصا في هجمات مسلحة وانفجارات استهدفت الثلاثاء مناطق متفرقة في العراق.

ففي بغداد أفادت الشرطة بأن رجلا وامرأة قتلا وأصيب أربعة -بينهم امرأتان- بجروح جراء سقوط قذيفتي هاون على منازل في منطقة سبع البور شمال العاصمة.

كما قتل عامل في وزارة الإسكان برصاص مسلحين مجهولين بينما كان يقود سيارته على طريق القناة الرئيسي في جنوب شرق بغداد.

ولقي شرطي حتفه أيضا على أيدي مسلحين قرب منزله في منطقة الطارمية شمال بغداد.

وفي بيجي شمال العاصمة قتل ثلاثة من رجال الشرطة في هجوم مسلح استهدف دوريتهم.

من جهة أخرى قتل راعي أغنام وأصيب آخر في انفجار عبوة ناسفة على جانب الطريق في قضاء الدبس غرب كركوك شمال بغداد.

كما انفجرت عبوة ناسفة أخرى في قضاء طوز خورماتو شمال العاصمة، مما أدى إلى مقتل أحد المارة.

وإلى الجنوب من بغداد، قالت مصادر الشرطة إن خمسة أشخاص قتلوا في هجوم بالرصاص والسلاح الأبيض على طريق رئيسي في ناحية الإسكندرية.

ويشهد العراق تصاعدا كبيرا في أعمال العنف التي حصدت أكثر من أربعة آلاف قتيل منذ بداية العام الحالي، وفقا لحصيلة ضحايا أعدتها وكالة الصحافة الفرنسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة