الإفراج عن أربعة صحفيين إيطاليين بسوريا   
السبت 1434/6/3 هـ - الموافق 13/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:30 (مكة المكرمة)، 14:30 (غرينتش)
 الثوار حرروا في السابق صحفيين أجانب اختطفوا من قبل مجموعة مسلحة في إدلب (الجزيرة-أرشيف)
 
أعلن رئيس الوزراء الإيطالي ماريو مونتي عن إطلاق سراح أربعة صحفيين إيطاليين كانوا خطفوا في سوريا قبل نحو أسبوع.
 
وفي بيان، صدر اليوم السبت، شكر مونتي الذي يتولى أيضا وزارة الخارجية بالوكالة، الهيئات التابعة له "للعمل الذي قامت به" والذي "أتاح نهاية إيجابية لهذه القضية التي أضفى عليها الوضع الخطير (في سوريا) مزيدا من التعقيد".
 
والصحفيون الأربعة هم مراسل قناة "راي" العامة أميديو ريكوتشي والمراسل المصور إيليو كولافولبي ومعد الأفلام الوثائقية أندريا فينيالي والصحفية من أصل سوري سوزان دبوس، وقد خطفوا في الرابع من أبريل/نيسان في شمال سوريا.

ولم يتضمن البيان تفاصيل عن محتجزي الصحفيين أو مكان الإفراج عنهم، ولكن وكالة الأنباء الإيطالية ذكرت أنهم موجودون حاليا في تركيا.

وكانت الخارجية الإيطالية طلبت من وسائل الاعلام التزام "التكتم الشديد" واعتبرت أن "سلامة الرهائن تبقى أولوية مطلقة".

وذكرت صحيفة لاريبوبليكا أن الصحفيين خطفوا "من جانب مجموعة مسلحة فيما كانوا ينفذون أشرطة مصورة".

ولا يعد اختطاف الصحفيين الأربعة العملية الأولى التي تشهدها سوريا. ففي 12 ديسمبر/كانون الأول الماضي، خُطف إيطالي برفقة روسيين اثنين. وأُفرج عن الثلاثة في الرابع من فبراير/شباط.

وأوائل أبريل/ نيسان، أصدر الرئيس السوري بشار الأسد مرسوما يفرض عقوبات تصل إلى الإعدام أو السجن مدى الحياة على من يقترف جريمة خطف أشخاص، مع إمكان حصول الخاطفين على عفو في حال أطلقوا المحتجزين لديهم خلال مهلة 15 يوما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة