اليمن يفرج عن بريطانيين متهمين بالإرهاب   
الأحد 20/2/1425 هـ - الموافق 11/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت السفارة البريطانية في صنعاء أنه تم الإفراج أمس عن مواطنين بريطانيين أدينا بتهمة الإرهاب في اليمن بعد أن أمضيا ثلثي مدة عقوبتهما.

وأكد دبلوماسي بالسفارة إطلاق سراح البريطانيين محسن غيلان ومالك ناصر هرهرة اللذين كانا يقضيان عقوبة السجن لمدة سبع سنوات لكل منهما بموجب أحكام قضائية صدرت ضدهما.

وحكم على الرجلين بتلك العقوبة مع مجموعة من ثمانية أشخاص اتهموا بأنهم على علاقة بمجموعة إسلامية مسؤولة عن خطف 16 مواطنا غربيا في ديسمبر/ كانون الأول 1998. وقد قتل أربعة من الرهائن أثناء محاولة فاشلة لتحريرهم.

وكانت وجهت للبريطانيين كذلك تهمة التخطيط لشن هجمات على عدد من المصالح الغربية في عدن.

وقالت لندن إن الإفراج عن مواطنيها يأتي في إطار مبادرة حسن النوايا بين صنعاء ولندن والتي عرضتها السلطات اليمنية العام الماضي لإغلاق ملف هذه المجموعة.

يشار إلى أن السلطات اليمنية أفرجت عن ثلاثة محكومين بريطانيين في هذه القضية بعد شهر من الحكم عليهم لأنهم أمضوا عقوبتهم قيد الحبس الاحتياطي. وأفرج عن بريطاني رابع عام 2002 واثنين آخرين 2003.

وقد دفع جميع المتهمين البريطانيين ببراءتهم، وأكد بعضهم أن الاعترافات التي استندت إليها المحكمة في إدانتهم انتزعت منهم تحت التعذيب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة