العفو الدولية تدين قتل القوات الأميركية للمدنيين العراقيين   
الجمعة 1424/8/1 هـ - الموافق 26/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
الأطفال والمدنيون ضحايا لرصاص القوات الأميركية (الفرنسية - أرشيف)

أدانت منظمة العفو الدولية أمس الجمعة قيام الجنود الأميركيين بإطلاق النار بهدف القتل في العراق وعدم إجراء تحقيقات ملائمة في قضايا مقتل مدنيين على أيدي جنود أميركيين.

وجاء في بيان أصدرته المنظمة أن "القوات الأميركية تواجه هجمات مباشرة وحالة طوارئ خطيرة تتعلق بالقانون والنظام إلا أن ذلك لا يبرر القتل". وأضاف البيان "إن أحدا لا يشعر بالأمان في العراق الآن ولا يمر يوم دون أن يقتل أو يصاب مزيد من المدنيين على يد جنود أميركيين أو جماعات مسلحة وسط حصانة تامة من الإفلات من العقوبة".

وأوضح البيان أن "ما يبعث على الصدمة هو أنه لا يوجد دليل على التزام جاد بإجراء تحقيقات مستقلة ودقيقة وحيادية في هذه الحالات". وشدد على أنه "من غير المقبول أن تواصل قوات التحالف استخدام القوة المفرطة على مستوى واسع مما يتسبب في مقتل مدنيين".

وأضافت المنظمة في بيانها "يجب ألا يتم تهميش حماية حقوق الإنسان بسبب خلافات حول الترتيبات السياسية في العراق". وقالت "يجب على قادة العالم المجتمعين في نيويورك (للمشاركة في جلسة الجمعية العامة بالأمم المتحدة) معالجة استمرار تصاعد العنف في العراق بشكل ملح حيث لا يزال الشعب (العراقي) يعيش حالة من الانعدام التام للأمن مع تزايد الإصابات بين المدنيين".

وتجري الولايات المتحدة مناقشات هذا الأسبوع مع الدول الأخرى الأعضاء بمجلس الأمن حول قرار جديد تقدمت به واشنطن للحصول على الدعم المالي والعسكري الدولي لإحلال الاستقرار في عراق ما بعد الحرب. إلا أنه مع انعقاد جلسة الجمعية العامة لا تزال هناك شكوك حول دور المنظمة الدولية في العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة