كاسترو يتهم واشنطن بحماية متهم بتفجير طائرة كوبية   
الخميس 1426/4/10 هـ - الموافق 19/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:02 (مكة المكرمة)، 12:02 (غرينتش)
كاسترو وصف العملية بأنها مسرحية هزلية وكذبة كبيرة (رويترز)
اتهم الرئيس الكوبي  الحكومة الأميركية، بأنها ترغب في حماية مناهض للشيوعية ألقي القبض عليه بميامي ويواجه احتمال التسليم إلى فنزويلا بسبب تفجير طائرة كوبية عام 1976.
 
وعبر فيدل كاسترو عن غضبه إزاء الإعلان عن إلقاء ضباط فدراليين القبض على لويس بوسادا كاريليس الثلاثاء, واصفا الأمر بأنه "مسرحية هزلية وكذبة كبيرة". 
 
وقال إن العملية مدبرة، مضيفا في كلمة نقلت على الهواء "من الواضح أن غرض الحكومة الأميركية هو حماية بوسادا كاريليس لتجنب محاكمته ومعاقبته".
 
وأمضى المواطن الفنزويلي البالغ (77 عاما) الكوبي المولد وهو عميل سابق للمخابرات المركزية الأميركية (CIA) حياته يحارب حكم كاسترو، وألقي القبض عليه بعدما ظهر من مخبئه بمؤتمر صحفي. وكان الرجل تسلل إلى الولايات المتحدة من المكسيك في مارس/آذار الماضي طالبا اللجوء السياسي.
 
وتحدث كاسترو غاضبا "مر شهران على وصول كاريليس وهو يقول إنهم اكتشفوه بالأمس, من الذي سيصدق تلك الحيلة؟". وتريد فنزويلا تسلم بوسادا وهو مواطن فنزويلي لتحاكمه بتهمة التدبير من كراكاس لتفجير طائرة تابعة لشركة كوبانا قبالة سواحل بربادوس أسفر عن مقتل 73 شخصا.
 
ويعتقد أنصار بوسادا بين الكوبيين أصحاب النفوذ السياسي المقيمين بميامي أن الحكومة اليسارية في فنزويلا وهي حليف وثيق لكاسترو, سترحله إلى كوبا ليواجه الإعدام. 
 
وقاد الزعيم الكوبي مسيرة ضمت مليون شخص في هافانا الثلاثاء للمطالبة بالقبض على بوسادا، وقال إن هافانا تريد أن يحاكم في فنزويلا.
 
وقال كاسترو إن إدارة بوش لديها معايير مزدوجة بحربها ضد الإرهاب وإنها ترددت في القبض على رجل يعتبره كثير من الأميركيين الكوبيين بميامي محاربا من أجل الحرية. 
 
ونفى بوسادا تفجير الطائرة الكوبية، لكنه اعترف في مقابلة صحفية عام 1998 بتخطيط تفجيرات في فنادق بهافانا قتلت سائحا إيطاليا العام السابق.
 
وأعلنت السلطات الأميركية أنها ستقرر مصير بوسادا خلال 48 ساعة من إلقاء القبض عليه، لكنها أشارت إلى أن إمكانية أن تسلمه فنزويلا إلى كوبا يمكن أن تعوق الاستجابة لطلب كراكاس تسلمه.
 
ويتوقع كاسترو أن ترسل السلطات الأميركية بوسادا إلى دولة يواجه فيها عقوبة مخففة مثل السلفادور. من جهتها قالت حكومة السلفادور وهي حليف لإدارة بوش، إنها ستنظر في طلب تسلم المتهم لمحاكمته عن جرائم أخف تتعلق بتزوير مستندات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة