أنان يخشى حربا أهلية بالعراق وقلق سعودي من تقسيمه   
الثلاثاء 1427/8/26 هـ - الموافق 19/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 6:58 (مكة المكرمة)، 3:58 (غرينتش)

أنان: استمرار أعمال العنف سيفكك الدولة العراقية (الفرنسية)

عبر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان عن قلقه من انزلاق العراق إلى "حرب أهلية واسعة النطاق", فيما حذرت السعودية من انعكاسات تقسيم العراق على الأمن في المنطقة.

 

وقال أنان خلال اجتماع خصص للعراق في مقر الأمم المتحدة في نيويورك شارك فيه الرئيس العراقي جلال الطالباني ووزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس, إن العراق وصل إلى "تقاطع طرق".

 

الأمين الأممي اعتبر أنه "إذا استمرت أعمال العنف الراهنة واستمر الحرمان، فإن الدولة العراقية تتعرض لخطر التفكك وقد يكون ذلك في خضم حرب أهلية واسعة النطاق".

 

الجوار العراقي

قلق سعودي من خطر يتعدى العراق(الفرنسية)
السعودية هي الأخرى استشعرت الخطر مع تحذير وزير داخليتها الأمير نايف بن عبد العزيز من خطورة تقسيم العراق على أسس مذهبية, ودعا العراقيين إلى "تجاوز دعوات تقسيم العراق".

 

وحذر من خطورة الوضع في العراق بقوله إن "مثل هذا الوضع لن يقتصر خطره على العراق وحده إنما سينال أمن المجتمع الدولي وفي مقدمته دول الجوار".

 

تحذيرات الأمير نايف وردت في كلمة له لدى افتتاح اجتماع لوزراء داخلية الدول المجاورة للعراق في جدة. ولقاء دول الجوار هو الثالث منذ غزو العراق في مارس/آذار 2003. ويحضر المؤتمر وزراء داخلية العراق والسعودية والكويت والبحرين وإيران والأردن وتركيا وسوريا ومصر.

 

واتفقت الدول التسع المشاركة على بروتوكول متعدد الأطراف في مجال التعاون الأمني يهدف أساسا إلى مكافحة "الإرهاب" في العراق. كما اتفقت على التنسيق والتعاون الأمني بين دول الجوار والعراق، واتخاذ التدابير اللازمة لمراقبة وضبط الحدود من وإلى العراق.

 

كما أكد الوزراء "دعمهم لجهود الحكومة العراقية لتعزيز الأمن وتأمين الاستقرار في العراق وعبروا عن استعدادهم لمساعدتها في هذا الصدد".

 

مراجعة الدستور

"
البرلمان العراقي أقر تشكيل لجنة لإعادة النظر بالدستور والبدء بالقراءة الأولى لمسودة مشروع تشكيل الأقاليم
"
وفي تطور سياسي لافت أقر رؤساء كتل برلمانية عراقية خلال اجتماع "حاسم" عقد مساء الاثنين, اتفاقا يتضمن تشكيل لجنة لإعادة النظر بالدستور والبدء بالقراءة الأولى لمسودة مشروع قدمه الائتلاف عن آليات وإجراءات تشكيل الأقاليم.

 

وقال جلال الدين الصغير القيادي بالمجلس الأعلى للثورة الإسلامية بقيادة عبد العزيز الحكيم, إن المجتمعين اتفقوا على مشروع يتضمن تشكيل لجنة إعادة النظر بالدستور والشروع بالقراءة الأولى لتشكيل قانون الأقاليم مع النظر في المسودات المقدمة في هذا الخصوص، في إشارة إلى مسودات قوانين قدمتها جبهة التوافق وحزب الفضيلة.

 

ويعارض العرب السنة والتيار الصدري مشروع فدرالية الوسط والجنوب الذي يسعى إليه عبد العزيز الحكيم, باعتبار أنه مشروع سيكون مقدمة لتقسيم العراق.

 

الأوضاع الميدانية
تحذيرات الأطراف الخارجية تجد مصداقيتها من حصيلة العنف اليومي الذي يجتاح معظم مناطق العراق التي شهدت مقتل أكثر من 62 عراقيا خلال
الـ24 ساعة الماضية.

 

ففي الديوانية جنوب بغداد يعالج الجيش العراقي ذيول مواجهات مسلحة مع "مليشيات خارجة عن القانون" وأعلن قائد عسكري كبير عن استمرار دوريات الجيش "للحفاظ على الأمن حتى وصول التعليمات بوقف المداهمات".

 

وكان شخص واحد قتل وأصيب 13 آخرون في مواجهات وقعت هناك قبل ثلاثة أيام. وسبق أن شهدت الديوانية مواجهات عنيفة الشهر الماضي بين قوات الأمن العراقية تدعمها قوات أميركية وعناصر من جيش المهدي أسفرت عن مقتل نحو 26 وإصابة 48 آخرين من الجيش والشرطة والمدنيين.

 

نزيف يومي مستمر (الفرنسية)
وخارج الديوانية استمر نزيف الدم العراقي متدفقا بمقتل 22 عراقيا وإصابة 17 آخرين في تلعفر قرب الموصل شمالي العراق في تفجير انتحاري بطابور من الأشخاص.

 

وفي الرمادي غرب بغداد قتل 13 شخصا وأصيب حوالي عشرة في هجوم استهدف مركزا للشرطة القريب من حي التأميم الذي يعد أكثر الأماكن خطورة في المدينة.

 

وفي البصرة جنوبي العراق أطلق مسلحون النار على المقدم المسؤول في مكتب مكافحة الإرهاب فوزي عبد الكريم بينما كان في منطقة الحيانية في المدينة فأردوه قتيلا.

 

وشملت أعمال العنف الكوت جنوب بغداد ومنطقة المدائن جنوب بغداد وبعقوبة شمال شرق بغداد والفلوجة غرب بغداد إضافة إلى كربلاء جنوب بغداد.

 

وأفاد مصدر مسؤول في وزارة الدفاع العراقية بمقتل ثلاثة جنود عراقيين من قوات الحدود وإصابة خمسة آخرين في انفجار قنبلة عند الحدود العراقية -الإيرانية.

 

الجثث

وفي إطار الإعلان اليومي عن العثور على جثث "مجهولة الهوية" أكد مصدر في الشرطة العثور على 26 جثة بينها 14 في بغداد خلال فترة 24 ساعة.

 

إذ عثرت الشرطة على عشر جثث في ناحية الكرخ ببغداد وأربع في ناحية الرصافة, في حين عثرت على ثلاث جثث من عناصر الجيش بين بلدروز وبدرة، قرب محافظة ديالى شمال شرق بغداد.

 

كما عثرت شرطة بابل على ثلاث جثث قرب الإسكندرية جنوب بغداد وجثة في بيجي شمالها, فضلا عن جثتين مقطوعتي الرأس في المدينة ذاتها. كما عثرت قوات الشرطة على جثتين في بني سعد والخالص قرب بغداد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة