موغيريني تحمل الاتحاد الأوروبي مسؤولية خاصة بأزمة المهاجرين   
الأربعاء 1436/7/11 هـ - الموافق 29/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:42 (مكة المكرمة)، 19:42 (غرينتش)

أعلنت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فديريكا موغيريني أن الاتحاد يتحمل مسؤولية خاصة لمواجهة تدفق المهاجرين غير النظاميين، في وقت وافق البرلمان الأوروبي على قرار يدعو الاتحاد لاتخاذ مزيد من التدابير لمواجهة الأزمة.

وقالت موغيريني خلال لقاء مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري في واشنطن إنهم بوصفهم أوروبيين يتحملون مسؤولية خاصة لمحاولة منع وقوع هذه المآسي ولمواجهة هذه الأزمة.

وأشارت قبيل لقائها كيري إلى أنهم في أوروبا يعلمون أنهم يعيشون في أحد أخطر الأماكن تعقيدا وخطورة في عالم اليوم، مضيفة أن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والاتحاد الأفريقي يمكنهم العمل معا لإنقاذ أرواح المهاجرين اليائسين والذين يتطلعون لمستقبل أفضل، ومكافحة تهريب البشر عبر المتوسط والاتجار بهم.

وقال كيري إن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يعملان معا لحل الأزمة في ليبيا "حيث تواجه الدبلوماسية اختبارا حقيقيا".

يُشار إلى أن الدول الغربية تعتبر أن أحد الأسباب الرئيسية في أزمة المهاجرين غير النظاميين هو غياب الحكم في ليبيا، الأمر الذي يسمح بازدهار عصابات الاتجار بالبشر.

يُذكر أن موغيريني تعقد سلسلة من اللقاءات عقب موت المئات من المهاجرين غير النظاميين مؤخرا لتوحيد جهود المجتمع الدولي لمواجهة أزمة المهاجرين ابتداء من علاج أسبابها الجذرية إلى مواجهة الحالات الطارئة.

وكانت موغيريني والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي قد اجتمعوا الاثنين الماضي على متن سفينة قرب إيطاليا لإظهار التضامن مع المهاجرين الذين توفي حوالي 750 منهم قبل أسبوع تقريبا بالقرب من الشواطئ الليبية.

البرلمان الأوروبي
وعلى صعيد متصل، وافق البرلمان الأوروبي الأربعاء على قرار يدعو دول الاتحاد الأوروبي لاتخاذ مزيد من التدابير من أجل حل أزمة المهاجرين غير النظاميين.

ويحض القرار الذي حظي بموافقة 449 عضوا مقابل معارضة 130، على زيادة وسائل الهجرة النظامية، وتخصيص مبالغ مالية أكبر فيما يتعلق بالتدابير لمواجهة كوارث غرق المهاجرين.

وفي حديثهما قبيل التصويت، دعا رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يانكر ورئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك إلى تعزيز جهود مكافحة شبكات تهريب البشر، التي تتولى تنظيم رحلات هذه الهجرة، حيث قال توسك إن أفضل وسيلة لحماية المهاجرين هي الحؤول دون صعودهم للسفينة.

وأكد توسك ضرورة تعاون الاتحاد الأوروبي مع مصر والسودان المجاورتين لليبيا التي تعد نقطة انطلاق للمهاجرين، فضلا عن ضرورة تبني الاتحاد سياسة مشتركة للجوء، وتطبيق نفس المعايير في كل دولة حيال اللاجئين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة