تايوان تضم المزيد من المقاتلات الأميركية لسلاحها الجوي   
الأربعاء 2/11/1422 هـ - الموافق 16/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرئيس التايواني (وسط) يستعرض عددا من طائرات إف 16 في قاعدة جوية شرقي هواليان
بعث الرئيس التايواني تشين شوي بيان بإشارة تحد جديدة لبكين، وذلك بتدشينه اليوم انضمام سرب جديد من مقاتلات إف– 16 الأميركية للقوات التايوانية في حفل أقيم بقاعدة جوية شرقي البلاد، ليرتفع بذلك عدد المقاتلات من هذا النوع التي تم شراؤها منذ عام 1992 إلى 150 مقاتلة.

وقال الرئيس شوي بيان في كلمة أمام ضباط القاعدة الجوية بمقاطعة هواليان شرقي البلاد إنه يتعين على تايوان أن تحافظ على تفوقها الجوي لمواجهة القدرة العسكرية المتنامية للجيش الصيني. وأضاف أن الهدف من تعزيز الدفاعات التايوانية هو حماية الأمن الوطني وتمكين الشعب من العيش بعيدا عن الخوف أو التهديد.

وكانت الإدارة الأميركية أبرمت عام 1992 صفقة مع تايوان وافقت بمقتضاها على بيع تايبيه 150 مقاتلة من نوع إف – 16 رغم المعارضة الشديدة التي أبدتها الصين آنذاك. وفي العام التالي باعت فرنسا هذه الجزيرة 60 طائرة ميراج متطورة. وقد تحطمت أربع مقاتلات إف-16 وطائرتا ميراج أثناء طلعات تدريبية.

وتسعى تايوان -التي يبلغ تعداد جيشها 400 ألف مقاتل- لامتلاك قوة ردع فعالة لمواجهة أي غزو صيني محتمل. يشار إلى أن الصين تعتبر تايوان إقليما متمردا تنبغي إعادة ضمه إليها وبالقوة إذا لزم الأمر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة