حملة دبلوماسية كويتية قبل قمة عمان   
السبت 1421/12/23 هـ - الموافق 17/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صباح الأحمد الصباح
قال دبلوماسيون في الكويت إن وزير خارجية الكويت صباح الأحمد غادر البلاد في جولة عربية لشرح موقف بلاده من العراق قبل القمة العربية التي تعقد في الأردن.

ومن المقرر أن يحضر الشيخ صباح اجتماعا لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي في المملكة العربية السعودية قبل أن يتوجه إلى مصر وسوريا ولبنان واليمن والأردن.

وتقول مصادر خليجية إن دول الخليج الست ستحاول الاتفاق على موقف مشترك تجاه العراق قبل القمة التي تعقد في عمان في 27 مارس/ آذار الجاري. وقد تزايدت في الأشهر الأخيرة مطالبة دول عربية مهمة برفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على العراق منذ نحو 11 عاما.

وتقول الكويت في هذا الصدد إنها تؤيد تخفيف المعاناة عن أبناء الشعب العراقي إلا أنها ترى أن على العراق أولا تنفيذ كل قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بأزمة الخليج عامي 1990 و1991.

وقد أيدت الكويت بالفعل خطة أميركية لتوجيه العقوبات بحيث تحد من قدرة العراق على تطوير أسلحة للدمار الشامل مع تخفيف آثارها على الشعب العراقي في الوقت ذاته.

وقام وزير الخارجية الأميركي كولن باول الشهر الماضي بجولة في بعض الدول العربية لحشد التأييد قبل عقد القمة لما يطلق عليه العقوبات الذكية .

وأشار بعض المسؤولين في المنطقة إلى إمكانية قيام محاولات للتوسط بين العراق والكويت في القمة العربية، وهي أول قمة تعقد بعد أن قرر الزعماء العرب في أكتوبر/ تشرين الأول عقد القمة بصورة دورية.

وقال مسؤول عربي إن كل القمم الأخيرة كانت اجتماعات طارئة، وتمت الدعوة لعقدها لبحث قضية واحدة، أما هذه فقمة عادية ذات جدول أعمال مفتوح. وأكدت الكويت أنها لن تعارض إدراج قضية العراق على جدول الأعمال، إلا أنها شددت على ضرورة معالجة قضية 600 من المفقودين الكويتيين منذ أزمة الخليج.

وينفي العراق بدوره توفر أي معلومات لديه عن هؤلاء المفقودين، وحث العرب على التركيز على النزاع العربي الإسرائيلي في القمة.

وأعلن مسؤولون في الأردن البلد المضيف أنهم سيجرون محادثات منفصلة مع وزيري خارجية العراق والكويت حول العلاقة بين البلدين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة