قتلى بانفجار بمركز أمني شمال نيجيريا   
الجمعة 1433/7/19 هـ - الموافق 8/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 18:29 (مكة المكرمة)، 15:29 (غرينتش)
دمار أحدثه تفجير سابق بشمال نيجريا الأحد الماضي (الجزيرة-أرشيف)
قال مسؤولون أمنيون وشهود عيان إن انفجارا وقع عند مدخل مقر للشرطة بمدينة مايدوغوري في ولاية بورنو بشمال شرق نيجيريا اليوم الجمعة وأسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

ونقلت وكالة رويترز عن شاهد عيان من المنطقة أن كثيرين قضوا في الانفجار معظمهم من أفراد الشرطة، وذكر ضباط شرطة من الموقع أنه جرى نقل الجثث في خمس سيارات تابعة للشرطة.

وبدورها ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن الانفجار نفذه مهاجم تفجيري كان يقود سيارة مفخخة حاول أن يشق طريقه لداخل المركز ولكنه اصطدم بحواجز ترابية وانفجرت سيارته.

وتحدث شهود للوكالة أنهم رأوا جثة رجلي شرطة إضافة إلى عدد من الجرحى.

وأكد جيديون جيبرين المتحدث باسم الشرطة في ولاية بورنو حدوث الانفجار وقال إنه أسفر عن وقوع إصابات لكن لم يدل بتفاصيل أخرى.

ولم تتبن أي جهة حتى الآن المسؤولية عن التفجير، لكن السلطات النيجيرية عادة تتهم جماعة بوكو حرام الإسلامية بالضلوع في أغلب الهجمات التي تقع في هذه المنطقة.

وكان الجيش النيجيري أعلن الثلاثاء الماضي أن قواته قتلت  16 مسلحا يشتبه بانتمائهم إلي جماعة بوكو حرام في اشتباك بالأسلحة النارية في شمال شرق البلاد.

وبوكو حرام -التي يعني اسمها بلغة قبيلة الهاوسا "التعليم الغربي حرام"- تنظيم يوجد في شمالي نيجيريا، ظهر عام 2003 وبرز عام 2009 عندما شن الجيش النيجيري حربا على الجماعة فقتل منها نحو 800 بينهم زعيم الجماعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة