طهران تهدد برد "غير سار" على عقوبات أميركية جديدة   
الأحد 1435/11/7 هـ - الموافق 31/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:55 (مكة المكرمة)، 14:55 (غرينتش)

قال وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف اليوم إن رد بلاده المحتمل على العقوبات الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة على إيران "لن يكون سارا". واعتبر ظريف -الذي لم يكشف عن تفاصيل لهذا الرد المحتمل- أن العقوبات فرضت لإرضاء "جماعات ضغط في الولايات المتحدة تعارض أي اتفاق نووي" في إشارة إلى مجموعة ضغط إسرائيلية.

وكانت واشنطن أعلنت أول أمس عن عقوبات جديدة على عدد من الأفراد والشركات الإيرانية والأجنبية والمصارف وشركات الطيران لانتهاكها العقوبات المفروضة على طهران، وقالت الإدارة الأميركية إن هذا القرار "إشارة إلى أنه لن يكون هناك تنازل عن العقوبات" وذلك في وقت تستمر فيها المحادثات بين طهران والقوى الغربية الست (بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة، وألمانيا) لتخفيف العقوبات على إيران مقابل موافقة الأخيرة على كبح أنشطتها النووية.

وقد أدان الرئيس الإيراني حسن روحاني أمس العقوبات الجديدة، مضيفاً أنها "تعمق من انعدام الثقة، ولا تتناسب مع جو المفاوضات الجارية".

استئناف المحادثات
ومن المقرر أن تستأنف المحادثات النووية بين القوى الست وايران منتصف الشهر المقبل على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، وفشل الطرفان في الوفاء بموعد نهائي للمفاوضات انتهى يوم 20 يوليو/تموز الماضي للتوصل لاتفاق شامل، ومددت المهلة إلى 24 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وكان الطرفان أبرما اتفاقاً مرحليا في نوفمبر/تشرين الثاني 2013.

وفي سياق متصل، قالت منسقة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون السبت إن القوى العالمية الست ستناقش سبل التوصل لاتفاق نووي شامل مع إيران على هامش اجتماعات الجمعية العامة، وقبل ذلك ينتظر أن تجتمع أشتون مع ظريف غدا بالعاصمة البلجيكية بروكسل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة