روما تسلم المصري لمدريد   
الجمعة 1425/11/6 هـ - الموافق 17/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 11:13 (مكة المكرمة)، 8:13 (غرينتش)

تباينت اهتمامات الصحف العربية الصادرة في لندن بين تسليم إيطاليا لإسبانيا المتهم بتفجيرات قطاراتها في مارس/ آذار الماضي الملقب بالمصري، وتعديلات في الحكومة المحلية في أبوظبي، وسعي الرئيس المصري لتطبيع دول عربية مع إسرائيل، وشروط مروان البرغوثي للانسحاب من الانتخابات الرئاسية الفلسطينية.

مدريد تتسلم متهما
"
الإرهابيون يحملون فكرا تكفيريا منحرفا لا يمت للإسلام بصلة
"

وزير الشؤون الإسلامية السعودي/ الحياة

ذكرت صحيفة الحياة أن إيطاليا سلمت لإسبانيا المشتبه في كونه العقل المدبر لتفجيرات قطارات مدريد في مارس/ آذار العام الماضي, ويدعى ربيع عثمان السيد الملقب بمحمد المصري حيث سيمكث بمدريد ستة أشهر فقط, يعود بعدها لإيطاليا لمحاكمته بتهمة الإرهاب.

ورأت سلطات الأمن الإسبانية أن تورط المصري في تفجيرات مدريد أمر ثابت باعتباره اكتسب خبرة التعامل مع المتفجرات خلال الأعوام الثلاثة التي أدى فيها الخدمة العسكرية بمصر، مشيرة إلى أن الإيطاليين كانوا قد وضعوا أجهزة تنصت بمنزله وراقبوا هاتفه وتمكنوا من الحصول على تسجيلات عدة لإدانته.

وفي موضوع آخر نقلت الحياة عن وزير الشؤون الإسلامية السعودي أن وزارته تدرس فكرة تنظيم انخراط النساء في مجال الدعوة, وقال إنه لم يبق سوى نسبة 30% من إنجاز دراسة المشروع, كما تدرس لوائح جديدة لتنظيم مراكز الدعوة والمكاتب التعاونية للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بمناطق المملكة كافة.

وقال الوزير السعودي تعليقا على اقتحام القنصلية الأميركية بجدة إن الإرهابيين يحملون فكرا تكفيريا منحرفا لا يمت للإسلام بصلة, ونفى أن يكون أي من الدعاة التابعين لوزارته قد أوقف وإنما أوقفت الوزارة في وقت سابق مجموعة من الخطباء وليسوا من الدعاة, وقد سبق الإعلان عنهم في حينه.

تعديلات إماراتية
في شأن إماراتي قالت الحياة إن إمارة أبوظبي اتخذت أمس أوسع خطوة لإعادة ترتيب الحكومة المحلية "المجلس التنفيذي" بالإمارة بعد رحيل الشيخ زايد بن سلطان الشهر الماضي وتسلم الشيخ خليفة بن زايد منصب حاكم الإمارة وتعيين الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وليا للعهد، إذ أصدر رئيس الدولة الشيخ خليفة مرسوما بتعيين الشيخ محمد بن زايد رئيسا للمجلس التنفيذي.

وتضيف الصحيفة أن الإعلان عن تشكيل المجلس جاء بمفاجآت كثيرة تمثلت في خروج عدد من رموز المجلس التنفيذي السابق الذي كان يرأسه الشيخ خليفة بن زايد، أبرزهم الشيخ سلطان بن زايد والشيخ طحنون بن محمد الذي كان نائبا لرئيس المجلس السابق.

مبارك يسعى للتطبيع
علقت صحيفة القدس العربي على الجولة التي يقوم بها الرئيس المصري حسني مبارك بالخليج وقالت في افتتاحيتها يصعب فهم سر حماس مبارك لتوسيع دائرة التطبيع الخليجي مع حكومة يمينية متطرفة يتزعمها شارون المعروف بتاريخه الحافل بالكراهية للعرب والمسلمين.

المهمة التي يقوم بها مبارك تسيء للشعب المصري الذي كان أكثر الشعوب العربية مقاومة للتطبيع مع الدولة العبرية وانتصارا للقضايا العربية المصيرية وعلى رأسها قضية فلسطين.

وتقول الصحيفة إن ما هو غير مفهوم هو توسيع دائرة الجهود التطبيعية المصرية بحيث تشمل دولا مثل الكويت والبحرين وربما السعودية والإمارات لاحقا.

ولتبرير هذه المهمة غير الوطنية أوعز مبارك لبعض الصحف المصرية بنشر تقارير مطولة عن اتفاق وشيك بين الفلسطينيين والإسرائيليين لتطبيق بنود خريطة الطريق وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة حسب الصحيفة التي تقول إن هذه الادعاءات نفتها الحكومة الإسرائيلية وقللت من شأنها، بينما أبلغ مصدر فلسطيني القدس العربي بأن القيادة الفلسطينية ليس لديها أي علم بهذا الاتفاق وتفاصيله.

وتضيف الصحيفة: المرجح أن مبارك بات يدرك أن الورقة الفلسطينية فلتت من يده بعد استشهاد الرئيس عرفات مسموما، ووصول قيادة جديدة ليست بحاجة لوساطته، لأنها علي اتصال مباشر وقوي مع كل من واشنطن وتل أبيب.

في موضوع آخر قالت القدس العربي إن العاهل الأردني وجه اتهامات غير مسبوقة لإيران بالتدخل في العراق محذرا من سعيها لتشكيل هلال شيعي يضم العراق وسوريا ولبنان، مما قد يؤثر على استقرار دول الخليج التي تقطنها أقليات شيعية.

كما نقلت الصحيفة رفض إيران اتهامات القاهرة بأن أحد دبلوماسييها متورط في عمليات تجسس وتآمر علي تنفيذ هجمات بمصر وفي الخارج، وسبق أن قال النائب العام المصري إن القاهرة ستحاكم دبلوماسيا إيرانيا غيابيا ومواطنا مصريا قبض عليه باتهامات بالتجسس وتنظيم هجوم علي موقع للبتروكيماويات بمدينة ينبع السعودية في مايو/ أيار الماضي.

"
عثمان طه وقرنق أنهيا أجندة مفاوضات اللمسات النهائية بينهما والمتوقع أن يدخلا في المفاوضات المباشرة اعتبارا من اليوم
"

الشرق الأوسط

البرغوثي ينسحب بشروط

نقلت صحيفة الشرق الأوسط عن مسؤول من حركة فتح أن مروان البرغوثي زعيم الانتفاضة الفلسطينية بالضفة الغربية سينسحب من سباق الرئاسة الفلسطينية إذا استجاب منافسه محمود عباس رئيس منظمة التحرير الفلسطينية لمطالبه السياسية التي لم يذكرها المسؤول.

وقالت الصحيفة إن الإسرائيليين والفلسطينيين قللوا من أهمية خطة العمل المصرية لتحريك عملية السلام بالشرق الأوسط، وقال مسؤول كبير برئاسة الوزراء الإسرائيلية إن عقد مؤتمر دولي للسلام في واشنطن أو غيرها ليس مطروحا ولا يمكن لأي خطة أن تحل مكان خارطة الطريق لتسوية النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وفي الجزائر أشارت الصحيفة إلى ظاهرة لم يألفها الجزائريون تتمثل في حرق المساجد وهو ما يثير قلق الجميع فيما أعرب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن قلقه من أن تكون لهذه الظاهرة تداعيات سلبية على المصالحة الوطنية التي يسعى لتحقيقها بالبلاد.

وفي الشأن السوداني قالت الشرق الأوسط إن نائب الرئيس السوداني علي عثمان محمد طه وجون قرنق زعيم الحركة الشعبية أنهيا أجندة مفاوضات اللمسات النهائية بينهما، ومن المتوقع أن يدخلا في المفاوضات المباشرة اعتبارا من اليوم عبر لقاءات ماراثونية بالضاحية الكينية نيفاشا لبحث نقاط الخلاف والتوصل لاتفاق السلام النهائي قبل نهاية الشهر الجاري.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة