فضيحة التلاعب تهز كرة تركيا   
السبت 8/1/1433 هـ - الموافق 3/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:55 (مكة المكرمة)، 17:55 (غرينتش)

رئيس نادي فناربخشه عزيز يلدريم (وسط) من أبرز المتهمين بالتلاعب (الأوروبية-أرشيف)

وجه مدعون عامون في تركيا اتهامات إلى 93 مشتبها بهم في التورط بالتلاعب بنتائج مباريات كرة القدم، بينهم رئيس نادي فناربخشه بطل دوري الدرجة الأولى، وهي اتهامات طالت جميع الأندية الكبرى في البلاد تقريبا، حسب ما ذكرت تقارير إعلامية محلية.

وسجن أكثر من 30 لاعبا ومسؤولا من بينهم رئيس نادي فناربخشه عزيز يلدريم بانتظار محاكمتهم، منذ تفجر الفضيحة في الصيف الماضي، وهو ما دفع الاتحاد التركي لكرة القدم لتأجيل انطلاق الموسم لمدة شهر.

وقال نائب المدعي العام في إسطنبول فكرت سيشين في بيان إن يلدريم متهم "بتشكيل تنظيم لتحقيق أرباح مالية بشكل غير مشروع"، ضمن عدد كبير من الاتهامات الأخرى بينها الاختلاس والتلاعب في النتائج ودفع رشى.

وإضافة إلى يلدريم، يعد جوكسيل جوموسداج وهو أحد نائبي رئيس الاتحاد التركي، من بين المتهمين بالتلاعب، وكذلك أوجلون بيكر النائب السابق لرئيس نادي أوردو سبور، والمتهم بتشكيل عصابة مسلحة.

تحت ضغط من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، قرر الاتحاد التركي منع فناربخشه من المشاركة في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، وعوضه بطرابزون سبور وصيف البطل
غل يعترض

وكان الرئيس التركي عبد الله غل اعترض أمس الجمعة على تشريع وافق عليه البرلمان لخفض أحكام السجن في جرائم التلاعب بالمباريات من 12 عاما كحد أقصى إلى ثلاث سنوات.

واعتمد الرئيس في قراره على مخاوف من أن يُعتبر تغيير القانون يخدم مصلحة أشخاص معينين، ولأن العقوبات المخففة لن تمثل رادعا كافيا.

ومن بين المباريات التي جرى التحقيق بشأنها لقاء فاز فيه فناربخشه 4-3 على سيواس سبور، وهو فوز منحه اللقب في المرحلة الأخيرة من الموسم.

وتحت ضغط من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، قرر الاتحاد التركي منع فناربخشه من المشاركة في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، وعوضه بطرابزون سبور وصيف البطل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة