الحوثيون ينفون استهداف المدمرة الأميركية ماسون   
الاثنين 1438/1/9 هـ - الموافق 10/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:26 (مكة المكرمة)، 14:26 (غرينتش)

نفت جماعة أنصار الله (الحوثيون) استهداف قواتها اليوم لأي مدمرة أميركية قبالة السواحل اليمنية، وذلك بعدما أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أن المدمرة " يو.أس.أس ماسون" تعرضت لمحاولة هجوم فاشلة بصاروخين في المياه الدولية قرب الساحل الجنوبي لـاليمن.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) الخاضعة لسيطرة الحوثيين -عن مصدر عسكري مسؤول لم تسمه- نفيه استهداف قوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح والحوثيين لأي بارجة قبالة السواحل اليمنية.

وأشار المصدر العسكري إلى أن ما تداول من أخبار "لا أساس له من الصحة، وهو يأتي في إطار الحرب الإعلامية والتغطية على الجريمة التي ارتكبت السبت الماضي، وذلك في إشارة إلى القصف الذي استهدف مجلس عزاء في العاصمة صنعاء حضره مسؤولون كبار موالون للحوثيين، وخلف تسعين قتيلاً و566 جريحا.

بن مبارك يتهم
واتهم السفير اليمني بواشنطن أحمد عوض بن مبارك قوات الحوثيين وصالح بإطلاق صاروخين على بارجة أميركية في البحر الأحمر، ووصف الحادثة بالتطور الخطير.

وذكر المتحدث باسم البحرية الأميركية جيف ديفيز في وقت سابق أن صاروخين أطلقا من مناطق خاضعة لسيطرة الحوثيين باتجاه "يو.أس.أس ماسون" إلا أنهما سقطا في الماء قبل وصولهما إلى السفينة، وأضاف أن المدمرة اتخذت إجراءاتها الدفاعية.

وتعد هذه الحادثة الأولى من نوعها التي تتعرض لها سفينة أميركية قبالة سواحل اليمن منذ بدء الأزمة اليمنية عام 2014.

وكان التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن أعلن مطلع الشهر الجاري إنقاذ ركاب مدنيين بعد استهداف المليشيات الحوثية لسفينة مدنية إماراتية كانت تنقل مساعدات طبية وإغاثية من وإلى مدينة عدن جنوبي اليمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة