القضاء البريطاني يرفض السماح لطالبة ارتداء حجابها بالمدرسة   
الخميس 1427/2/23 هـ - الموافق 23/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:43 (مكة المكرمة)، 21:43 (غرينتش)

مسلمات بريطانيات يتظاهرن ضد قرار فرنسا منع الحجاب (الفرنسية-أرشيف)
رفضت الهيئة القضائية في مجلس اللوردات البريطاني السماح لطالبة مسلمة بارتداء جلبابها في مدرستها الثانوية, بعد حصولها من قبل على حكم قضائي يجيز لها ذلك.

 

وكانت شبية بيغوم (17 عاما) بدأت معركة قضائية طويلة ضد مدرستها دينبي هاي سكول في لوتون بضواحي لندن الشمالية في سبتمبر/أيلول 2002 بعد منعها من ارتداء الجلباب بدلا من الزي المدرسي.

 

ولم تربح الفتاة القضية في محكمة البداية الأولى عام 2004، إلا أنها نجحت في الحصول على موافقة محكمة الاستئناف عام 2005, قبل أن تقرر المدرسة تقديم طعن أمام أعلى هيئة قضائية بريطانية في مجلس اللوردات.

 

وأثار حكم الاستئناف الذي صدر عام 2005 ارتياح جماعات تمثل الجالية المسلمة في بريطانيا والتي يبلغ عددها 1.6 مليون نسمة واعتبر تناقضا الموقف الفرنسي المتشدد من هذه المسألة.

 

وكانت فرنسا قد حظرت كل الملابس الدينية الملفتة للنظر في المدارس الحكومية بما في ذلك الحجاب الإسلامي.

 

وحظيت هذه القضية بتغطية إعلامية واسعة لأن محامية الدفاع عن الفتاة بمحكمة الاستئناف هي شيري بوث زوجة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير. وأكد محامو الفتاة أن رفض المدرسة السماح للفتاة بحضور الدروس بزي إسلامي ينتهك حقوقها ويرقى إلى درجة العزل غير القانوني من المدرسة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة