مشرف يحمّل بوتو مسؤولية اغتيالها وسكوتلانديارد تحقق   
الأحد 27/12/1428 هـ - الموافق 6/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 10:33 (مكة المكرمة)، 7:33 (غرينتش)
المعارضة تقول إن مهمة سكوتلانديارد "لا معنى لها" (الفرنسية-أرشيف)

اعتبر الرئيس الباكستاني برويز مشرف أن زعيمة المعارضة ورئيسة الوزراء الراحلة بينظير بوتو هي المسؤولة الأولى عن مقتلها "بعدما عرضت نفسها للأخطار". جاء ذلك خلال مقابلة له مع برنامج "60 دقيقة" بثتها شبكة سي بي أس التلفزيونية الأميركية.
 
كما ألمح مشرف خلال المقابلة التي نُشرت مقتطفات منها أمس إلى احتمال أن تكون بوتو قتلت بعيار ناري على يد قناص، وقال في رده على سؤال بهذا الشأن "نعم بالتأكيد نعم"، مؤكدا في الوقت نفسه رفضه وضع اللوم على الحكومة.
 
وقال مشرف إن حكومته فعلت كل شيء ممكن لحماية بوتو ضد التهديدات التي واجهتها، وإن رئيسة الوزراء السابقة "حصلت على حماية تفوق ما حصل عليه أي شخص آخر"، معتبرا أن إطلالتها من السيارة ساعة مقتلها تجعلها "وحدها الملومة وليس أحدا آخر، فهي من تتحمل المسؤولية".
 
وبينما تقول السلطات إن بوتو توفيت نتيجة كسر في الرأس جراء اصطدامها بسقف السيارة أثناء محاولتها تجنب رصاص قناص قبل انفجار قنبلة الانتحاري يقول حزبها حزب الشعب إنها أصيبت برصاصة في الرأس.
 
محققو
مشرف أبدى ارتياحه لسير عمليات التحقيق (الفرنسية-أرشيف) 
سكوتلانديارد
وتأتي هذه التصريحات في الوقت الذي بدأ فيه محققو سكوتلانديارد البريطانيون أمس التحقيق في اغتيال بوتو الذي وقع في 27 ديسمبر/كانون الثاني الماضي، حيث بدأت أولى عمليات التحقيق من المكان الذي ألقت فيه خطابها الجماهيري والموقع الذي تمت فيه حادثة الاغتيال.
 
ويتألف فريق التحقيق الذي وصل يوم الجمعة الماضي إلى إسلام آباد بناء على طلب من باكستان، من خمسة خبراء في مكافحة الإرهاب والطب الشرعي من الشرطة الجنائية البريطانية، ويهدف مشرف من ورائه إلى وضع حد لنظريات المؤامرة حول مقتل بوتو التي تشتبه المعارضة في تورط الحكومة فيها.
 
وكان آصف زرداري زوج بينظير بوتو قد اتهم عناصر داخل الحكومة بالمسؤولية عن اغتيال زوجته، وجدد دعوته بريطانيا والولايات المتحدة إلى دعم تحقيق الأمم المتحدة في الحادث.
 
ويعتبر مسؤولون من حزب الراحلة بوتو أن مهمة سكوتلانديارد محاولة لا معنى لها لإضفاء المصداقية على الرواية الرسمية الناقصة للأحداث، كما أنها مهمة صعبة خصوصاً مع الثغرات الإجرائية والأخطاء التي ارتكبتها السلطات بعد حادثة الاغتيال.
 
وكان مشرف قد أعرب في وقت سابق عن "ارتياحه التام" للتحقيق المحلي، مؤكدا أن حكومته وأجهزة الاستخبارات لا تحاولان إخفاء "أسرار".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة