قصف عنيف بحلب والنظام يستهدف قافلة إغاثة   
الاثنين 17/12/1437 هـ - الموافق 19/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 23:23 (مكة المكرمة)، 20:23 (غرينتش)
قال مراسل الجزيرة في سوريا إن طيران النظام استهدف رتلا لشاحنات تحمل مواد إغاثة في ريف حلب الغربي، ما أدى إلى احتراق عشرين شاحنة بمن فيها، وأكدت الأمم المتحدة قصف القافلة أثناء توجهها إلى أورم الكبرى في محافظة حلب.

وأفاد المراسل بمقتل مدير مركز أورم الكبرى التابع للهلال الأحمر السوري عمر بركات، كما قتل في القصف عدد من العاملين في الإغاثة، من بينهم متطوعون في الهلال الأحمر.

وأوضح أن القصف -وحسب مصادر في الدفاع المدني- تم بأكثر من 25 قذيفة صاروخية وبرميلا متفجرا، تناوب عليها الطيران المروحي التابع لقوات النظام، ومقاتلات روسية، مستهدفا شاحنات الإغاثة ومستودعا تابعا للهلال الأحمر في ريف حلب الغربي.

وكانت الشاحنات المُستهدفة تحمل مساعدات من الأمم المتحدة بإشراف الهلال الأحمر السوري، وكانت متجهة إلى أحد مراكز الهلال الأحمر بريف حلب الغربي لتوزيعها. واستهدف الطيران المروحي المكان نفسه بعد وصول فرق الدفاع المدني والإسعاف.

وحسب مصادر للجزيرة فإن القافلة كانت قد انتهت من تحميل مساعدات غذائية وطبية لتوزيعها، وهي مقدمة من عدة منظمات تابعة للأمم المتحدة، كان قد تم استلامها وتفريغها في نقطة استلام قرب بلدة أورم في ريف حلب الغربي وبإشراف الهلال الأحمر السوري.

video

قصف بحلب
كما تعرضت الأحياء المحاصرة بمدينة حلب لقصف جوي وصاروخي عنيف هو الأول بعد إعلان قوات النظام انتهاء الهدنة، أدى حتى الآن إلى مقتل أكثر من 40 مدنيا.

وقال مراسل الجزيرة إن القصف يجري بشتى أنواع الطائرات الحربية والمروحية وصواريخ أرض أرض التي استهدفت بلدات في ريف حلب وأحياء عدة في مدينة حلب، وأشار إلى أن فرق الدفاع المدني رصدت أكثر من خمسين غارة مشتركة روسية وسورية على أحياء مدينة حلب وريفها.

واستهدف القصف أحياء المرجة وباب النيرب والصالحين والمعادي والفردوس، بينما استهدفت قوات النظام حي السكري بعدة صواريخ بالستية.

وأفاد مراسل الجزيرة أن التصعيد الجوي الروسي والسوري أصاب أيضا حيي الميسر والقاطرجي في مدينة حلب، ومدينة عندان في ريف حلب الشمالي.

وفي ريف حلب الغربي، أصاب القصف بلدات كفر حمرة وأورم الكبرى وقبتان الجبل وكفرناها وعويجل والمنصورة وحور.

وكانت الطائرات الروسية شنت في وقت سابق من الاثنين غارات بالقنابل العنقودية على ريف دير الزور فقتلت ثلاثة وجرحت عشرات، كما شنت غارات مماثلة في حماة وحلب. بينما قصفت مدفعية قوات النظام حي جوبر بدمشق.

ويأتي هذا التصعيد بعد ساعات قليلة فقط من إعلان قوات النظام السوري انتهاء سريان الهدنة المُعلن عنها بموجب الاتفاق الروسي الأميركي، والتي كانت قد بدأت مساء يوم الاثنين الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة