طهران تهاجم رمسفيلد بشأن عملية نتانيا في إسرائيل   
الأربعاء 1426/6/7 هـ - الموافق 13/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:19 (مكة المكرمة)، 18:19 (غرينتش)
عملية نتانيا أسفرت عن مقتل أربعة إسرائيليين ومنفذها (رويترز)
هاجمت إيران وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد الذي زعم يوم أمس أن الجمهورية الإسلامية قد تكون وراء العملية الفدائية في مدينة نتانيا شمال تل أبيب في إسرائيل.
 
وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي في بيان رسمي إن تصريحات رمسفيلد تهدف إلى التغطية على فشل مخططات الولايات المتحدة في المنطقة. وأضاف أن سياسة واشنطن "الرعناء والمتهورة في الحرب على الإرهاب" لم تسفر إلا عن هجمات تقتل المدنيين الأبرياء".
 
وأوضح آصفي أن "القادة الأميركيين يرون العالم من خلال عيون إسرائيل, وهم غير قادرين على أن يحللوا واقع العالم الراهن بصورة صحيحة". وأضاف مخاطبا الإدارة الأميركية "عليكم أن تبحثوا عن مركز الإرهاب في قلب النظام الصهيوني".
 
ويأتي البيان الإيراني ردا على تصريحات رمسفيلد ومسؤولين أميركيين آخرين أشاروا عقب عملية نتانيا إلى أن سوريا وإيران قد تكونان وراء العملية التي اعتبرت الأولى داخل الأراضي الإسرائيلية منذ نحو خمسة أشهر.
 
وقال رمسفيلد في أول رد فعل له على العملية الفدائية يوم أمس "لا أريد أن أفترض بأنني أعرف الجهة المسؤولة عن الهجوم اليوم, لكن من الواضح أنه أحد مساعي إيران المعلنة والمتواصلة لإلحاق الأذى بإسرائيل".
 
وأضاف "نحن نعلم أن إيران مدرجة على لائحة الدول الداعمة للإرهاب، ونعلم أن إيران تدعم حزب الله ومنظمات أخرى وتقوم بتحريك المعدات والأشخاص عبر دمشق على بيروت وإلى مواقع يمكنهم منها مهاجمة إسرائيل لسنوات وسنوات وسنوات وسنوات".
 
يشار إلى أن حركة الجهاد الإسلامي أعلنت مسؤوليتها عن عملية نتانيا التي أسفرت عن مقتل أربعة إسرائيليين ومنفذ العملية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة