اليابان تعوض الصين عن خسائر انتشال سفينة   
السبت 24/10/1423 هـ - الموافق 28/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

السفينة المجهولة لدى محاولتها الفرار من قوات خفر السواحل اليابانية قبل غرقها
أبدت اليابان استعدادها لدفع تعويضات مالية بقيمة 150 مليون ين (1.2 مليون دولار) للصين لقاء الخسائر التي تكبدتها أثناء انتشال اليابان سفينة تجسس غارقة يعتقد أنها كانت تعمل لحساب كوريا الشمالية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في تصريحات صحفية اليوم إن بكين وطوكيو توصلتا إلى اتفاق بشأن تعويض الخسائر التي تكبدها الصيادون الصينيون عندما انتشلت اليابان السفينة المذكورة. ويقول صيادون صينيون إن سفن الحراسة اليابانية التي كانت تجوب البحر بعد هذه الواقعة كانت تعوق عملهم بالإضافة إلى الاضطرابات التي سببتها مهمة الانتشال التي استمرت بين ديسمبر/ كانون الأول 2001 وسبتمبر/ أيلول 2002.

وفي يوليو/ تموز الماضي نقلت وسائل إعلام يابانية عن مصادر حكومية قولها إن الصين طلبت في بادئ الأمر نحو 460 مليون ين، إلا أنها قالت فيما بعد إنها ستقبل بـ300 مليون. وهدد حادث السفينة بإثارة التوتر بين الصين واليابان اللتين عادة ما تتوتر العلاقة بينهما بسبب خلافات متنوعة بين التجارة ومحو آثار الفظائع التي ارتكبتها القوات اليابانية في الحرب العالمية الثانية.

وغرقت السفينة التي كانت تعتقد اليابان بأنها كانت في مهمة تجسس لصالح كوريا الشمالية في بحر الصين الشرقي في ديسمبر/ كانون الأول 2001 بعد أن تعرضت لنيران حرس السواحل اليابانيين لدى دخولها بصورة غير مشروعة إلى المنطقة الاقتصادية اليابانية.

وتتهم كوريا الشمالية اليابان بشن حملة تشويه لصورة البلاد فيما يتعلق بهذه السفينة، وهددت باتخاذ إجراءات لم تحددها قائلة إن اليابان تربط بين السفينة وبيونغ يانغ دون سبب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة