الملا عمر يرفض عرضا بالعفو   
الثلاثاء 1426/4/2 هـ - الموافق 10/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:59 (مكة المكرمة)، 18:59 (غرينتش)

الملا عمر المطلوب بتهمة الإرهاب تعهد بمواصلة القتال لطرد الأميركيين (رويترز-إرشيف)
رفض زعيم حركة طالبان الملا محمد عمر عفوا عرضته الاثنين اللجنة الأفغانية للمصالحة، مؤكدا أنه سيواصل القتال لطرد القوات الأميركية من أفغانستان كما قال المتحدث باسمه.

وجاء موقف الملا عمر ردا على تصريحات رئيس اللجنة الأفغانية للمصالحة صبغة الله مجددي التي ذكر فيها أمس أن الملا عمر وزعيم الحرب قلب الدين حكمتيار الملاحقين من القوات الأميركية بتهمة الإرهاب غير مستبعدين من عملية المصالحة.

وقال المتحدث باسم طالبان عبد اللطيف حكيم "نحن لا نرى فرقا بين الغزو السوفياتي والاجتياح الأميركي, ثم كيف لمجددي الذي كان من المجاهدين أن يطلب منا الاستسلام لأعدائنا؟".

ومعلوم أن الحكومة الأفغانية كانت قد عرضت على نحو 1000 من ناشطي طالبان إلقاء أسلحتهم مقابل عفو يستثني حوالي 150 من قادة طالبان الذين تعتبرهم مجرمين.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن حكيم تعهده بمواصلة القتال لإخراج القوات الأجنبية من أفغانستان. وأضاف أن "الملا محمد عمر هو قائد الأمة الإسلامية بأجمعها, سيقود جيش الإسلام ولن يستسلم أبدا للأعداء والمحتلين".

استسلام طالباني
في السياق نفسه ذكرت سلطات ولاية خوست الأفغانية أن عنصرا سابقا في طالبان أصبح بعد العام 2001 قائدا لوحدة في تنظيم القاعدة استسلم أمس الاثنين لقواتها.

وقال رئيس جهاز الاستخبارات في خوست محمد صادق براخيل أن عبد الملك (27 عاما) الذي كان أحد متمردي طالبان الأنشط والأقوى في المنطقة انضم الاثنين لبرنامج العفو مقابل الاستسلام الذي عرضته الحكومة. وأضاف أن عبد الملك سيتوجه لاحقا إلى كابل لكي يمثل أمام لجنة المصالحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة