المحكمة العليا بالهند تمنع حفل الهندوس بموقع مسجد بابري   
الأربعاء 1422/12/29 هـ - الموافق 13/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة الهندية تشدد إجراءات الأمن في شوارع أيوديا لمنع الهندوس من إقامة حفل ديني (أرشيف)
منعت المحكمة الهندية العليا اليوم حفلا مثيرا للجدل يعتزم متطرفون هندوس إقامته يوم الجمعة في أيوديا بولاية إيتار براديش شمال البلاد لإطلاق ورشة بناء معبد على أنقاض مسجد يعود للقرن السادس عشر دمره الهندوس قبل عشر سنوات.

وقال القرار "إن الأرض التي مساحتها 67 فدانا وتعود للحكومة الهندية في أيوديا لن يسمح فيها بقيام أي نوع من النشاط الديني سواء كان رمزيا أو رسميا". وجاء القرار بعد أن استمعت المحكمة إلى عريضة الاستئناف التي تطالب بمنع خطط للمتشددين الهندوس بإقامة طقوس دينية على أرض حكومية في أيوديا.

ويعتبر الحكم انتصارا للأقلية المسلمة في الهند, بيد أن قادة مسلمين عبروا عن القلق من منع المحكمة أي نشاط ديني بما في ذلك الصلاة حتى صدور حكم منفصل في النزاع حول ملكية موقع المسجد المدمر. وقال المجلس الهندوسي العالمي في وقت سابق إنه سيمضي قدما في إقامة الحفل بغض النظر عن قرار المحكمة العليا.

وكانت منظمة هندوسية متطرفة قد تعهدت ببناء المعبد الهندوسي في المكان الذي كان يقام عليه المسجد بمدينة أيوديا. وكان زعماء مسلمون هنود قد رفضوا اقتراحا لتسوية خلاف بشأن مخطط اقترحه زعيم هندوسي كبير ويقضي ببناء المعبد على أرض متاخمة لأرض المسجد.

وضربت السلطات الهندية طوقا أمنيا على المدينة ونشرت الآلاف من قوات الأمن والجيش تحسبا لاندلاع مواجهات جديدة بين المسلمين والهندوس, كما منعت المئات من المتطرفين الهندوس من دخولها في محاولة لمنع زيادة التوتر هناك.

وقد حظر رئيس الوزراء الهندي آتال بيهاري فاجبايي ممارسة أي نشاط سياسي في منطقة أيوديا بولاية إيتار براديش شمال البلاد لحين اتخاذ المحكمة العليا قرارا بشأن هذه المسألة.

وكان الخلاف الذي نشب بشأن أيوديا قد تسبب في أسوأ أعمال عنف طائفي في الهند منذ تدمير مسجد بابري قبل عشر سنوات، حيث لقي أكثر من سبعمائة شخص مصرعهم في كوجرات خلال الأسبوعين الماضيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة