صحيفة: واشنطن لم تستقر على شيء تجاه مصر   
السبت 1434/8/27 هـ - الموافق 6/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:55 (مكة المكرمة)، 9:55 (غرينتش)
بيتر بيكر: تحركات أوباما عقب الانقلاب بمصر تظهر عدم اهتمامه بما يجري هناك  (الأوروبية)

استمرت الصحف الأميركية في تناول الوضع بمصر وموقف الإدارة الأميركية منه وسياستها تجاه منطقة الشرق الأوسط عموما، ونشرت أن أعضاء بارزين من الحزبين الديمقراطي والجمهوري بلجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب أصدروا بيانا أعلنوا فيه دعمهم الانقلاب.

ونشرت واشنطن بوست مقالا لكبير الباحثين بمؤسسة بروكنغز روبرت كاغان قال فيه إن الوقت قد حان لخروج أميركا من تكرار فشلها في التعامل مع مصر والتعلم من تاريخها بوقف جميع مساعداتها للقاهرة خاصة المساعدات العسكرية والعمل بشكل وثيق مع الدول الأخرى وصندوق النقد الدولي لضمان عدم حصول القاهرة على قروض أو أي مساعدات اقتصادية حتى تشكيل حكومة ديمقراطية يشارك فيها الجميع.

تراجع أوباما
وأضاف أن الدرس الذي تعلمته جميع القوى السياسية بأميركا بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 أن الدكتاتوريات تساعد في إنتاج "الإرهاب" وأن علاج ذلك يكمن في انفتاح الأنظمة السياسية العربية وأن باراك أوباما رحب بذلك الانفتاح عندما حدث، لكنه تحفظ عند أول اختبار بفوز الإسلاميين بمصر في الانتخابات.

روبرت كاغان:
مهما تكن التحفظات على الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، فقد كان بإمكان واشنطن ممارسة ضغوط واسعة عليه، وهو الأمر الذي لم يفعله أوباما، بدلا من الانقلاب الذي جعل من الطريق إلى الديمقراطية بمصر الآن أكثر وعورة

وقال مهما تكن التحفظات على الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، فقد كان بإمكان واشنطن ممارسة ضغوط واسعة عليه، وهو الأمر الذي لم يفعله أوباما، بدلا من الانقلاب الذي جعل من الطريق إلى الديمقراطية بمصر الآن أكثر وعورة.

ونشرت الصحيفة أن أعضاء بارزين من الحزبين الديمقراطي والجمهوري بلجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب أصدروا بيانا أعلنوا فيه موافقتهم على دعم الانقلاب بمصر.

وقالت إن لجنة الشؤون الخارجية تلعب دورا هاما في الكيفية التي يقرر بها الكونغرس توجيه رد الإدارة الأميركية أو الضغط عليها بشأن الأحداث في مصر.

ونشرت نيويورك تايمز مقالا لبيتر بيكر أورد فيه أن تحركات أوباما ووزير خارجيته جون كيري عقب الانقلاب في مصر تشي بأن واشنطن لا تهتم كثيرا بأزمة مصر. وأشار إلى أن أوباما ذهب في عطلة قصيرة للاستراحة بكامب ديفد وأن كيري ذهب إلى منزله الريفي في نانتوكت.

وقال الكاتب إن الإدارة الأميركية في أفضل الأحوال لم تستقر على قرار إزاء ما يجري بمصر، وإن الهدوء النسبي بواشنطن يعكس تغيرا طويل المدى في العلاقات الأميركية بمنطقة الشرق الأوسط.

وأضاف أنه ومهما يكن الدور الذي تلعبه واشنطن من خلف الكواليس في الشأن المصري، فإن تحفظها الظاهر يعكس عدم ارتياحها للانحياز إلى أحد أطراف الأزمة. وأشار إلى أن الواقع يقول إن واشنطن موافقة على عزل مرسي ولا تسعى لعودته وستكون مرتاحة إذا عجل العسكريون بتنظيم انتخابات جديدة، وأن أهم أولوياتها الآن هو خفض أعمال العنف ووقف القمع ضد الإسلاميين.     

وأوضح بيكر أن مصر لم تعد مهمة جدا لأميركا على المستوى الإستراتيجي مع دخول لاعبين آخرين بالمنطقة يلعبون أدوارا أبرز بالمنطقة مثل السعودية وتركيا وإيران وقطر، وأن قضية السلام بين مصر وإسرائيل أمر ستتكفل به القوات المسلحة المصرية.

وفي نفس الشأن، كتب بول ريتشر في لوس أنجلوس تايمز أن عزل مرسي أثار جدلا حول سياسة أميركا تجاه الشرق الأوسط. وأشار إلى أن سياسة أوباما المعنية ظلت سلبية أو غير فاعلة.

وقال إن عجز واشنطن تجاه الاضطراب بمصر والحرب الأهلية بسوريا والبرنامج النووي الإيراني يزيد من السجل السلبي لسياسة أوباما الخارجية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة