السودان يرجئ نشر خطته للسلام بدارفور للأسبوع القادم   
الخميس 1429/11/2 هـ - الموافق 30/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:40 (مكة المكرمة)، 21:40 (غرينتش)
السودان يؤكد أن حل قضية دارفور سيتقرر بالدوحة أو عبر استفتاء (الجزيرة-أرشيف)

أرجأت الحكومة السودانية للأسبوع القادم نشر التوصيات الخاصة بما يعرف بمبادرة أهل السودان المقرر أن تكون الأساس لمحادثات سلام مرتقبة مع متمردي دارفور في الدوحة لحل أزمة الإقليم.
 
وقال وزير الصناعة والناطق باسم ملتقى أهل السودان جلال الدقير إن اللجان السبع المكلفة بصياغة هذه التوصيات لم تنجز عملها بعد، معربا عن أمله أن تبدأ محادثات الدوحة قبل نهاية العام الحالي.

وأضاف أن الحل النهائي لقضية دارفور سيتقرر في الدوحة أو عبر استفتاء يجريه شعب الإقليم.

وكان من المقرر أن تنشر التوصيات النهائية غدا الخميس بعد نحو أسبوعين من إطلاق الرئيس عمر البشير المبادرة في احتفال كبير قاطعته الجماعات المتمردة في دارفور والعديد من أحزاب المعارضة.
 
اتهامات أميركية
زلماي خليل زاد اتهم السودان بتعمد الخداع في أزمة دارفور (الفرنسية-أرشيف)
يأتي إجراء نشر التوصيات بعد يوم من اتهام الولايات المتحدة السودان بتعمد الخداع في أزمة دارفور وانتهاك الحظر المفروض على نقل الأسلحة إلى الإقليم، الأمر الذي سارعت الخرطوم إلى نفيه.
 
وقال السفير الأميركي في الأمم المتحدة زلماي خليل زاد في اجتماع لمجلس الأمن الدولي بشأن دارفور أمس الثلاثاء إن فريق خبراء تابعا للجنة عقوبات الأمم المتحدة وثًق ما أسماها "أعمال الخداع" التي تقوم بها الحكومة السودانية.
 
وأوضح أن تلك الأعمال تضمنت "انتهاك الحظر المحدود للأسلحة في دارفور، واستخدام طائرات دهنت لتشبه طائرات المساعدات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة، وتنفيذ طلعات جوية هجومية في دارفور".
 
واتهم خليل زاد السودان أيضا بعدم قبول مبدأ منع الحصانة عن جرائم الحرب والجرائم بحق الإنسانية، في إشارة إلى رفض الخرطوم تسليم رجلين اتهمتهما المحكمة الجنائية الدولية رسميا بالقتل الجماعي في دارفور.
 
ونفي سفير السودان في الأمم المتحدة عبد المحمود عبد الحليم هذه الاتهامات، موضحا أن الاتهام بدهن طائرات لتشبه طائرات الأمم المتحدة استخدم منذ عام.
 
ورفض عبد الحليم اتهام حكومة بلاده بأنها تضع أي عراقيل تحول دون نشر قوة حفظ السلام، مؤكدا سعي حكومة السودان لإزالة كل العقبات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة