منظمة دولية تنتقد تشويش الرياض على إذاعة معارضة   
السبت 1424/9/1 هـ - الموافق 25/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة السعودية تغلق الشوارع أثناء تصديها لمظاهرة في الرياض (الفرنسية)
طلبت منظمة "مراسلون بلا حدود" من الحكومة السعودية التوقف عما أسمته التشويش على إذاعة الإصلاح التابعة للحركة الإسلامية للإصلاح التي تتخذ من لندن مقرا لها.

وجاء في بيان للمنظمة "نطلب من السلطات السعودية وضع حد لحملتها الواسعة على وسائل الإعلام السعودية في المملكة وللتشويش على إذاعة الإصلاح الأولى والوحيدة التابعة للمعارضة والتي تبث من الخارج باتجاه المملكة".

وقال الأمين العام للمنظمة إن مؤشرات الانفتاح الحكومية تتزامن مع حملة واسعة لقمع وسائل الإعلام والكتاب الإصلاحيين، وأضاف "أن مجمل الصحافة السعودية يظل يخضع لرقابة مشددة من وزارتي الداخلية والإعلام، كما أن الهيئات الدينية المحافظة جدا المقربة من السلطة جعلت من تكميم أصوات المحتجة شغلها الشاغل".

تجدر الإشارة إلى أن إذاعة الإصلاح التي تبث من لندن منذ بدء تشغيلها في ديسمبر/ كانون الأول هي لسان حال الحركة الإسلامية للإصلاح التي دعت مؤخرا إلى التظاهر في السعودية تنديدا بما تسميه الظلم والفساد في المملكة والمطالبة بإصلاحات.

من جهة ثانية دعت منظمة العفو الدولية السلطات السعودية إلى إطلاق سراح المعتقلين أثناء مظاهرات يومي 14 و23 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

وقال متحدث رسمي سعودي إن 83 شخصا بينهم ثلاث نساء اعتقلوا خلال مظاهرات اليوم الأول، في حين اعتقل ما لا يقل عن 70 آخرين أثناء مظاهرات اليوم الثاني في كل من جدة وحائل والدمام.

وأعلنت السلطات السعودية في الآونة الأخيرة تنظيم انتخابات جزئية للمجالس البلدية وانتخابات لمجلس الشورى لأول مرة في تاريخ المملكة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة