الكشف عن مواجهات داخل الطائرة المختطفة الرابعة   
الخميس 25/6/1422 هـ - الموافق 13/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محققون في طريقهم إلى موقع حطام الطائرة المختطفة التي تحطمت في بنسلفانيا
ذكرت السلطات الأميركية أن معركة نشبت بين ركاب طائرة البوينغ 757 التابعة لشركة يونايتد إيرلاينز ومجموعة الخاطفين الذين كانوا على متنها قبل أن تتحطم الطائرة في منطقة بيتسبيرغ بولاية بنسلفانيا على بعد 400 كلم من الهدف الذي كانت تقصده في واشنطن.

وقالت مصادر صحفية أميركية إنها تمكنت من معرفة ما جرى للركاب الـ38 وأفراد طاقم الطائرة السبعة في اللحظات الأخيرة من حياتهم بفضل الاتصالات الهاتفية التي أجراها بعض الركاب مع ذويهم وأقاربهم وتسجيلات الاتصالات التي جرت بين طاقم الطائرة والمراقبين الجويين.

فقد قام أحد الركاب الذي كان مسافرا مع ابنه البالغ من العمر عامين بالاتصال بزوجته وأهل زوجته في نيويورك بواسطة الهاتف النقال ليخبرهم أن طائرة الرحلة رقم 93 قد اختطفت, وأن الخاطفين أمروا الركاب الـ38 والطاقم بالتراجع إلى خلف الطائرة.

وأخبر جيرمي غليك أقرباءه بالهاتف النقال أن ركاب الطائرة عرفوا بنبأ اصطدام طائرتين ببرجي مركز التجارة العالمي في نيويورك من خلال اتصالات بالهاتف النقال, لذلك قرروا مواجهة المختطفين.

وكانت شبكة "سي إن إن" الإخبارية قد قالت إنها حصلت على تسجيلات من قمرة قيادة الطائرة حيث كان أحدهم يصرخ بلغة إنجليزية غير سليمة على ركاب الطائرة قائلا "قائد الطائرة يحدثكم الآن, توجد قنبلة على متن الطائرة فالزموا مقاعدكم, توجد قنبلة على الطائرة فالزموا الهدوء, سوف نلبي مطالبهم وسنعود إلى المطار".

النيران تشتعل في برجي مركز التجارة العالمي نيويورك قبل أن ينهارا

يذكر أن ثلاث طائرات مدنية أخرى اختطفت على يد انتحاريين قاموا بتوجيه اثنتين منها إلى برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك, في حين اصطدمت الثالثة بمبنى وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في واشنطن.

وقد أقلعت طائرة رابعة من أحد مطارات نيويورك الثلاثة الواقع في نيوجيرسي تجاه سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا. وكانت خزانات الوقود معبأة بالكامل استعدادا لرحلة طويلة تستغرق عدة ساعات. لكن المراقبين الجويين ذكروا أن الطائرة غيرت اتجاهها بعد تسعين دقيقة من إقلاعها وتحولت باتجاه واشنطن. وأضافوا أنهم سمعوا شخصا يصرخ داخل غرفة القيادة بلغة إنجليزية غير سليمة ويقول "أخرجوا من هنا".

وقد اتصل أيضا رجل أعمال من كاليفورنيا يدعى توماس بيرنت (38 عاما) أربع مرات هاتفيا بزوجته دينا وأخبرها -بعد أن قام المختطفون بقتل أحد الركاب- أن باقي الركاب سيقومون بعمل ما لإيقاف هذه المجموعة الانتحارية من تنفيذ مهمتها.

مواطنون يعلقون صورا لأقارب وأصدقاء مفقودين أمام مستشفى بنيويورك عقب سلسلة الهجمات

أما إليزابيث غليك -التي كانت وقتها تتحدث لمدة عشر دقائق مع زوجها- فقد طلبت من والدها الاتصال برجال الشرطة الفدرالية الذين استمروا طيلة 20 دقيقة يسجلون
المشادات الكلامية بين الركاب والخاطفين التي كانت تنتهى بأصوات ضوضاء وصراخ.

وفي تلك الأثناء قامت طائرة البوينغ بعدة مناورات مفاجئة قبل أن تفقد أجهزة الرادار أثرها بعد أن هوت وتحطمت في حقل يقع غربي بنسلفانيا.

وتؤكد السلطات الأميركية أن الخاطفين كانوا يعتزمون على ما يبدو توجيه الطائرة نحو البيت الأبيض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة