طالبان تعلن مقتل بريطانيين وكندا تهدد بمغادرة أفغانستان   
الجمعة 1427/9/27 هـ - الموافق 20/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:50 (مكة المكرمة)، 21:50 (غرينتش)
لندن نفت مقتل سبعة وتؤكد مقتل أحد جنودها في هجوم انتحاري بولاية هلمند (رويترز)

قالت حركة طالبان إن هجومها الانتحاري الخميس، الذي استهدف فصيلا من قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) بعاصمة ولاية هلمند في مدينة لشكرغاه، أدى لمقتل سبعة جنود بريطانيين.
 
وأوضح متحدث باسم الحركة أن الهجوم الانتحاري أدى أيضا لمقتل سبعة جنود أفغان.
 
ولكن وزارة الدفاع البريطانية اعترفت بمقتل جندي واحد فقط بينما تحدثت مصادر أفغانية عن مقتل اثنين من عناصر الناتو وإصابة اثنين آخرين.
 
وذكرت الوزارة أن الهجوم أسفر عن إصابة جنود بريطانيين عندما قام مهاجم بتفجير نفسه في قافلة عسكرية عند السوق الرئيسي للمدينة.
 
وتتألف قوة الحلف الأطلسي المنتشرة بولاية هلمند في غالبيتها من جنود بريطانيين يبلغ عددهم في أفغانستان نحو خمسة آلاف جندي.
 
وتعتبر هذه الولاية من المناطق الأكثر سخونة في إطار المواجهات مع عناصر طالبان.

شيفر يعترف بالصعوبات التي تواجه قوات الناتو بأفغانستان (رويترز-أرشيف)
القوات الكندية
وفي تطور آخر هددت كندا الخميس بأنها لن تستمر في أفغانستان إذا لم تلب دول قوات الناتو زيادة قواتها العاملة هناك.
 
وقال وزير الخارجية بيتر ماكي إنه أبلغ الأمين العام للناتو ياب دي هوب شيفر أن بلاده لن تستطيع الاستمرار دون دعم، وأضاف "لا تستطيع عدة دول توفير المناخ الأمني بمفردها في هذه الأوضاع".
 
كما أشار وزير الدفاع إلى أنه يأمل أن تجد قمة الناتو المقبلة في لاتفيا خلال نوفمبر/تشرين الثاني المقبل إجابة لتعزيز قواته بأفغانستان.
 
من جهته أبدى شيفر في تصريحات لـ BBC أذيعت الخميس عدم رضاه عن وضع قوات الحلف بأفغانستان, وقال إن الناتو بحاجة إلى مزيد من القوات لهزيمة طالبان.
 
وقد اعترف عدد من القادة الميدانيين للناتو بضراوة المعارك في الآونة الأخيرة, وقالوا إنهم يواجهون قتالا أشد من المتوقع وأكثر شراسة منذ الإطاحة بنظام طالبان.
 
أما الرئيس الأفغاني حامد كرزاي فقد دعا في بيان قوات الحلف الأطلسي إلى توخي مزيد من الحذر بعملياتها بعد مقتل مدنيين.
 
وقال البيان إن "الحكومة الأفغانية تلتزم الحرب ضد الإرهاب لكنها تحث قوات الحلف الأطلسي على توخي أقصى درجات الحذر خلال عملياتها لمكافحة الإرهاب لحماية حياة وسلامة المدنيين".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة