تسرب جديد لليورانيوم بمنشأة نووية فرنسية   
الجمعة 1429/7/15 هـ - الموافق 18/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 22:37 (مكة المكرمة)، 19:37 (غرينتش)
منشأة تريكاستين حيث اكتشف التسرب (الفرنسية)

أعلنت شركة أريفا الفرنسية اكتشاف تسرب لليورانيوم في مفاعل تريكاستين في رومان سور إيسار جنوبي غربي فرنسا, في ثاني حادث من نوعه بعشرة أيام.
 
وقالت الشركة إن كميات صغيرة من اليورانيوم ضعيف التخصيب –بضع مئات الغرامات حسب هيئة السلامة النووية الفرنسية- تسربت من مفاعل تريكاستين, من أنبوب تحت أرضي, بسبب تشقق فيه يعود إلى سنوات عديدة.
 
وطلبت الشركة من هيئة السلامة النووية الفرنسية تصنيف الحادث في الدرجة الأولى, في سلم من سبع درجات يستعمل لتقييم خطورة الحوادث النووية, أدناها الدرجة الصفر.
 
وقلل وزير البيئة الفرنسي جان لويس بورلو من خطورة التسرب وقال إنه لا يحمل أي أخطار على البيئة والصحة, وذكر بأن 115 من هذه الحوادث يسجل سنويا في فرنسا.
 
وأعلنت الشركة قبل عشرة أيام عن تسرب آخر لليورانيوم في فوكلوز جنوبي فرنسا, انتهى بإقالة مدير المنشأة, وتلقت أريفا بسببه انتقادات هيئة السلامة النووية التي عابت عليها تأخرها في التبليغ عنه.
 
ومنعت السلطات بعد حادث فوكلوز شرب الماء أو أكل سمك الأنهار القريبة, وكذا سقي المحاصيل بالمياه الملوثة, كما حظرت السباحة والرياضات المائية.
 
والحادثان ضربة لشركة أريفا المملوكة للدولة, التي تشكل رأس حربة سياسة جديدة ينتهجها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي تقوم على تسويق التقنية النووية السلمية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة