مرشحو الحكومة والملك يفوزون برئاسة البلديات النيبالية   
الأحد 1427/1/13 هـ - الموافق 12/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:22 (مكة المكرمة)، 21:22 (غرينتش)

تقدم المرشحين المدعومين حكوميا بالنيبال في الانتخابات التي قاطعتها المعارضة (الفرنسية)


أعلن في نيبال اليوم فوز المرشحين المدعومين من طرف الحكومة برئاسة نصف عدد المجالس البلدية البالغ عددها 58، فيما عاد النصف الثاني إلى مرشحين مستقلين مساندين للنظام الملكي في البلاد.

وأجريت الانتخابات البلدية الأربعاء الماضي وسط إقبال ضعيف على صناديق الاقتراع، بسبب الأجواء التي أثارها المتمردون الماويون ودعوة أحزاب المعارضة إلى مقاطعة الاقتراع الذي تعتبره خدعة من الملك غيانيندرا لتكريس سلطاته المطلقة منذ توليه مقاليد الحكم في فبراير/شباط من العام الماضي.

وستعاد الانتخابات لاختيار ممثلي المناطق التي لم يجر فيها الاقتراع بسبب تدهور الوضع الأمني، لكن لجنة الانتخابات لم تعلن بعد عن تاريخ الاقتراع.

وقد شن المتمردون سلسلة من الهجمات منذ انطلاق الحملات الدعائية وهددوا كل من يدلي بصوته في الاقتراع، ونسب إليهم اغتيال مرشحين اثنين ومهاجمة آخرين.

وتقول الحكومة إن الانتخابات كانت خطوة ناجحة نحو وضع البلاد على سكة الديمقراطية، لكن أطرافا دولية عدة ترى أن الاقتراع كان مشوبا بالخروقات، حيث قالت بريطانيا إن مشاركة 21% من الناخبين في الاقتراع دليل على عدم شعبية الحكومة.

من جهة أخرى أطلق المتمردون سراح سبعة موظفين حكوميين كانوا اختطفوهم شرق البلاد في الأسبوع الماضي. ومازال ثلاثة رجال شرطة وموظف حكومي محلي رهن الاحتجاز.

وفي آخر التطورات الميدانية لقي جنديان ومدني واحد مصرعهم في هجوم شنه المتمردون على قوات للشرطة غربي نيبال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة