السلطات في هاييتي تمنع مظاهرة معارضة للحكومة   
الجمعة 1424/12/1 هـ - الموافق 23/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة تطلق الغاز لتفريق المتظاهرين (الفرنسية)
فرقت السلطات في هاييتي بالقوة مظاهرة للمعارضة طالبت باستقالة الرئيس جان برتران أريستيد بعد اتهامات له بالفساد وسوء الإدارة.

وطوقت قوات مكافحة الشغب كلية الطب في وسط العاصمة بورت أوبرانس، مما حال دون تمكن الطلبة المؤيدين للمعارضة من الوصول إلى الشوارع للتظاهر فاضطروا للبقاء في باحة الكلية.

واستخدمت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع لمنع الطلبة المؤيدين للرئيس أريستيد من الاقتراب من الطلبة المعارضين له.

فيما سمحت السلطات بخروج نحو خمسة آلاف طالب مؤيد للرئيس الهاييتي للتظاهر في شوارع العاصمة. وسار الطلبة في الشوارع مطالبين باحترام الولاية الرئاسية لأريستيد التي تمتد خمس سنوات وتنتهي عام 2006 وبأن تبقى المدارس مفتوحة.

جان برتراند أريستيد

وتطالب المعارضة بإغلاق المدارس وتحث الأهالي على عدم إرسال أولادهم إليها ما لم يتخل أريستيد عن السلطة.

وفي السياق ذاته وقع تبادل لإطلاق النار بين الشرطة ومعارضين من أعضاء جبهة المقاومة الثورية في مدينة غوناييف الساحلية، ولم يسفر الاشتباك عن وقوع أي إصابات.

وتطالب المعارضة الرئيس الهاييتي بالتنحي عن السلطة متهمة حزبه بتزوير الانتخابات التي جرت في مايو/ أيار عام 2000، كما تتهم أريستيد بالفساد وسوء الإدارة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة