شهود: صاروخان استهدفا سيارة قتلى القاعدة باليمن   
الاثنين 28/8/1423 هـ - الموافق 4/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مراسل الجزيرة في اليمن إن شهود عيان أكدوا أن صاروخين أطلقتهما مروحية كانا وراء انفجار سيارة في منطقة البقعة بمحافظة مأرب شرقي اليمن أمس، مما أدى إلى مقتل ستة أشخاص كانوا على متنها وتشتبه السلطات في انتمائهم إلى تنظيم القاعدة.

ونقل المراسل عن الشهود أن المروحية كانت تلاحق السيارة لبعض الوقت قبل أن تطلق عليها قذيفتين أو أكثر ثم هاجمتها بالرشاشات. وقالت المصادر إن من بين القتلى علي قائد سنان الحارثي الملقب بأبي علي، ومحمد حمدي الأهدل اللذين تلاحقهما السلطات اليمنية بطلب من الولايات المتحدة.

وأضاف المراسل أن مصدرا بوزارة الداخلية اليمنية رفض التعليق على هذه الرواية بالنفي أو التأكيد. لكن المصدر أكد أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن الحارثي كان موجودا في السيارة.

وقال المصدر الأمني إن الأشخاص الخمسة الباقين الذين لقوا مصرعهم داخل السيارة يشتبه أيضا في انتمائهم إلى القاعدة. ولم يوضح سبب انفجار السيارة الذي تزامن مع زيارة كان يقوم بها السفير الأميركي في اليمن لهذه المحافظة.

لكن مصادر يمنية نفت أن تكون لزيارة السفير علاقة بالحادث, وأكدت أنها عثرت في السيارة على بقايا وآثار لمتفجرات وأسلحة وذخائر وأجهزة اتصال، وأن التحقيقات تتواصل لمعرفة المزيد من ملابسات الحادث.

وكانت السلطات اليمنية قد أطلقت حملة مطاردة واسعة منذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي في المناطق الواقعة بمحافظات مأرب وشبوة والجوف, لتعقب من يشتبه بصلتهم بالقاعدة حيث تتمركز في هذه المناطق أغلب القبائل المسلحة.

وأرسلت الولايات المتحدة حوالي 150 عسكريا إلى اليمن لتدريب وتوجيه القوات الحكومية في حملتها ضد ما يسمى الإرهاب. وقالت أجهزة الاستخبارات اليمنية مؤخرا إن صنعاء تعتقل 104 أشخاص يشتبه في ممارستهم "نشاطات إرهابية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة