حزب الله يرفض تشكيلة الحريري   
الثلاثاء 18/9/1430 هـ - الموافق 8/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 6:08 (مكة المكرمة)، 3:08 (غرينتش)


عزز حزب الله موقف المعارضة اللبنانية الرافض للتشكيلة الوزارية المقدمة من رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، واعتبر أمينه العام حسن نصر الله أن طريقة الإعلان عنها تعقد أزمة لبنان بدلا من حلها.

وأوضح نصر الله أن أي كتلة في المعارضة لن تقبل أن يقوم رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري بتسمية وزرائها معتبرا أن الطرف الآخر لم يقدم أي تنازل منذ بدء التفاوض على الحقائب الوزارية.

وكان زعيم تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون قد أعرب عن رفضه لهذه التشكيلة واعتبر الخطوة ضربا لمبادئ الوحدة الوطنية.

وسبق لكتلة عون أن أصدرت بيانا مع تيار المردة بزعامة سليمان فرنجية وحزب الطاشناق الأرمني قالت فيه "إن فرض الحقائب والأسماء علينا ضرب للديمقراطية والأصول الدستورية ومبادئ الوحدة". وأضافت "نرفض الأمر شكلا ومضمونا ونؤكد ثقتنا بالرئيس سليمان وحرصه على عدم تعميق الانقسام".

نصر الله قال إن 14 آذار لم تتنازل عند التفاوض على الحقائب (الفرنسية-أرشيف) 
رفض المشاركة
ودعا البيان الشخصيات الواردة أسماؤها في التشكيلة المقترحة والمحسوبة على المعارضة إلى المبادرة، كل بشخصه، برفض المشاركة في الحكومة.

وكان زعيم الغالبية النيابية سعد الحريري قدم إلى رئيس الجمهورية ميشال سليمان تشكيلة الحكومة أمس وتضم ثلاثين وزيرا بعد 69 يوما من تكليفه بتأليفها ووعد الأخير بدراستها.

وقال الحريري -الذي فاز بغالبية مقاعد البرلمان في 7 يونيو/حزيران الماضي- إن تشكيل الحكومة المقترح يحترم ترتيب اقتسام السلطة الذي تم الاتفاق عليه مع المعارضة وهو يعطي لتحالف 14 آذار الذي يتزعمه الحريري 15 مقعدا وزاريا من المقاعد الثلاثين في الحكومة الجديدة وتحالف 8 آذار عشرة مقاعد.

ورفض الحريري مطلب عون بأن يحتفظ صهره جبران باسيل بمنصب وزير الاتصالات وأحل مكانه غازي العريضي النائب عن كتلة الزعيم الدرزي وليد جنبلاط.

الحريري قدم لسليمان تشكيلة من ثلاثين وزيرا (الفرنسية) 
واعتبر عون من جانبه أن هذا الإجراء من جانب الحريري أظهر انه لا يريد تشكيل حكومة. ووفقا لتقرير نشر على موقعه صرح عون لإذاعة صوت المدى بأنه على العكس من ذلك فإن الحريري يريد أن يلعب في تشكيل الحكومة وفق مزاجه.

وزراء جدد
وقالت المصادر السياسية إن الحريري اقترح أن تتولى راية حسن منصب وزير المالية المسؤول عن إدارة أعباء الديون العامة الهائلة في لبنان وأن تتولى ندى مفرج منصب وزير الطاقة وهما بين أربع نساء في التشكيل الحكومي المقترح وهما مقربتان من الحريري.

وكان مصدر سياسي قد صرح في وقت سابق أن ندى مفرج مرشحة لتولي منصب وزير الاقتصاد وأن إلياس المر سيحتفظ بمنصبه وزيرا للدفاع بينما ستذهب وزارة الخارجية إلى ياسين جابر المقرب من رئيس البرلمان وزعيم المعارضة البارز نبيه بري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة