بوتين يتصل بأوباما للتباحث بشأن أوكرانيا   
السبت 1435/5/29 هـ - الموافق 29/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 9:17 (مكة المكرمة)، 6:17 (غرينتش)
باراك أوباما طلب من فلاديمير بوتين تقديم رد مكتوب على الاقتراح الأميركي بشأن أوكرانيا (الأوروبية -أرشيف)

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أجرى أمس الجمعة اتصالا هاتفيا بنظيره الأميركي باراك أوباما لبحث اقتراح أميركي لإيجاد مخرج للأزمة في أوكرانيا. في حين قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن بوتين نفى في حديث معه أي نية روسية لغزو أوكرانيا.

وقالت الرئاسة الأميركية إن هذا الاقتراح سبق وأن عرضته الولايات المتحدة وسيكون موضع مباحثات مباشرة بين وزيري خارجية البلدين جون كيري وسيرغي لافروف، مشيرة إلى أن الرئيس الأميركي اقترح أن تقدم روسيا ردا مكتوبا على هذا الاقتراح.

ويعتبر هذا الاتصال الهاتفي بأوباما الأول منذ فرضت واشنطن عقوبات جديدة على مسؤولين روس كبار أو مقربين من بوتين إضافة إلى أحد المصارف.

وفي وقت سابق الجمعة، حض أوباما في مقابلة تلفزيونية الرئيس الروسي على سحب قواته المنتشرة على طول الحدود مع أوكرانيا، قائلا إن كييف تواصل تبني نهج ضبط النفس وعدم التصعيد حيال الأزمة، كما حض روسيا على دعم هذه العملية وتجنب استفزازات إضافية.

بان: بوتين ينفي أي نية في غزو أوكرانيا والحل دبلوماسي وليس عسكريا (رويترز)

جهود أممية
من جانبه، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الجمعة أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكد له عدم وجود أي نية روسية لغزو جنوبي أوكرانيا أو شرقيها.

وقال بان إن بوتين أعرب عن قلقه حيال بعض العناصر المتطرفة على طول الحدود، مكررا أنه سعى إلى إقناع موسكو وكييف بخفض التوتر والبدء بحوار مباشر وبناء، منبها أنه في مرحلة التوتر الحاد فإن شرارة تكفي لاندلاع النار مع عواقب غير متوقعة.

وجدد أمين عام الأم المتحدة تأكيده مواصلة الهيئة الأممية جهودها لتهدئة اللعبة عبر الدبلوماسية ووجود مراقبين لحقوق الإنسان في أوكرانيا.

وأعلنت الأمم المتحدة أن 15 من هؤلاء المراقبين بدؤوا عملهم في أوكرانيا ولكن ليس في القرم، وسينسقون مع مراقبي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا المنتشرين هناك.

وأعرب بان عن أسفه لكون الأزمة في أوكرانيا تحولت إلى "أزمة حول أوكرانيا" بين روسيا والدول الغربية، معتبرا أن هذا التوتر يستقطب اهتمام المجتمع الدولي ويمنعه من التركيز على مشاكل أخرى مثل التنمية المستدامة والتبدل المناخي.

في السياق ذاته، دعا نائبان أميركيان نافذان أحدهما السيناتور جون ماكين، الجمعة، الولايات المتحدة والحلف الأطلسي إلى تزويد الجيش الأوكراني بأسلحة خفيفة وذخائر وأسلحة دفاعية مثل الأنظمة المضادة للدبابات والمضادة للطيران.

الرئيس المعزول يانوكوفيتش يطالب باستفتاء في كل مناطق أوكرانيا (الأوروبية)

دعوات لاستفتاءات
من جهة أخرى قالت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء إن الرئيس الأوكراني المعزول فيكتور يانوكوفيتش دعا أمس الجمعة إلى إجراء استفتاءات في كل مناطق البلاد على وضعها داخل أوكرانيا بدلا من إجراء انتخابات رئاسية في 25 مايو/أيار.

ونقلت الوكالة عن يانوكوفيتش -الذي فر إلى روسيا الشهر الماضي- قوله في كلمة لشعب أوكرانيا "أنا معكم كرئيس بكل أفكاري وروحي، وأدعو كل مواطن عاقل في أوكرانيا إلى عدم الاستسلام للمحتالين. طالبوا بإجراء استفتاء على وضع كل منطقة داخل أوكرانيا".

وجاءت تصريحات يانوكوفيتش بعد أن ضمت موسكو شبه جزيرة القرم عقب استفتاء اختار فيه السكان الانفصال عن أوكرانيا، وتردد تصريحاته دعوة روسيا لقادة كييف الجدد لإجراء إصلاحات دستورية تمنح سلطات أكبر لمناطق البلاد.

وقال الرئيس المعزول "يمكن فقط لاستفتاء في كل أوكرانيا وليس انتخابات رئاسية مبكرة أن يؤدي بشكل كبير إلى استقرار الوضع السياسي، ويحافظ على سيادة ووحدة أراضي أوكرانيا".

نتائج عكسية
وفي رد لها على نتائج التصويت بالأمم المتحدة بشأن استفتاء شبه جزيرة القرم، قالت روسيا إن القرار الأممي الذي وصف الاستفتاء الذي أيدته موسكو بأنه باطل سيجيء بنتائج عكسية، واتهمت الدول الغربية باستخدام الابتزاز والتهديد لحشد التأييد للقرار في المنظمة الدولية.

وقالت الخارجية الروسية في بيان إن هذه المبادرة ستؤدي فقط لتعقيد جهود حل الأزمة السياسية المحلية في أوكرانيا.

واتهمت موسكو الدول الغربية باستخدام القوة الكاملة للإمكانات التي لم تستهلكها آلة الدعاية إبان الحرب الباردة لحشد التأييد للقرار، وقالت الوزارة "من المعروف جيدا نوع الضغط المخزي الذي وصل إلى حد الابتزاز السياسي والتهديدات الاقتصادية للتأثير على عدد من الدول الأعضاء بالأمم المتحدة حتى تصوت بنعم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة