سلطات الكويت تشدد الرقابة على المدارس بسبب مسلسل تركي   
الجمعة 1429/8/27 هـ - الموافق 29/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:16 (مكة المكرمة)، 21:16 (غرينتش)
عائلة تتابع مسلسل "نور" في مدينة جدة السعودية الشهر الماضي (رويترز-أرشيف)
جهاد سعدي-الكويت
حظرت وزارة التربية والتعليم الكويتية على طلبة المدارس الحكومية إدخال أية دفاتر أو حقائب أو قرطاسيات تحتوي صورا لممثلي المسلسل التركي المدبلج "نور".
 
وعلمت الجزيرة نت من مصادر في الوزارة أن تعميما إداريا شديد اللهجة يسري مع بدء العام الدراسي القادم, وزع على مديريات المناطق شدد على أهمية تدقيق مديري المدارس في مستلزمات الطلبة عبر لجان مختصة لضمان عدم تسربها لقاعات الدراسة.
 
وحسب المصدر جاء الحظر بعد جولات رصد متتالية قام بها مراقبون يتبعون الوزارة سجلوا خلالها ملاحظات عن وجود إقبال لافت من الطلبة والطالبات على اقتناء دفاتر وحقائب ومستلزمات تحمل صورا لبطلي المسلسل "مهند ونور".
 
قرار استباقي
ويرى محللون أن القرار الرسمي جاء "استباقيا" درءا لأية إشكالات مستقبلية قد تقع بين الحكومة ونواب محسوبين على التيار الإسلامي، حيث جوبه المسلسل بانتقاد ومعارضة شديدة من رموز في التيار.
 
وثمن الإعلامي الدكتور عصام الفليج في تصريح للجزيرة نت مبادرة الوزارة واعتبرها "خطوة جيدة لإيصال فكرة للطالب والأسر عن سلبية الأثر المترتب على التعلق بشخوص المسلسل", ودعا إلى "وقفات شعبية ومؤسسية ممنهجة" تدفع بالمنتجين لإنتاج أعمال فنية تليق بأخلاقيات المجتمع المسلم المحافظ.

وركز على أهمية دور الأسرة التربوي في الحصانة المسبقة في فترة الطفولة والنشء، ودعا لمواجهة "كل إنتاج فني يحوي سلبيات تربوية سواء كان محليا أو خارجيا عربيا أو أجنبيا".
 
وطالب تجمع ثوابت الأمة الذي يرأسه النائب السلفي محمد هايف المطيري وزارات الدولة بـ"منع دعوة هؤلاء الممثلين للبلاد منعا لنشر الفاحشة والدعوة إليها علنا".
 
واستنكر في بيان له "ترويج بعض المؤسسات الإعلامية والتجارية صور الممثلين الأتراك بمواضع مخلة بالأخلاق", وقال إن المسلسل "يتعارض مع الأخلاق والآداب العامة، ويزين للسفهاء وأصحاب النفوس الضعيفة الفسق والفجور بوصفه أمرا طبيعيا".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة