شارون يقبل خريطة الطريق ويرفض تجميد المستوطنات   
الاثنين 1423/8/22 هـ - الموافق 28/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أرييل شارون
ذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية أن رئيس الوزراء أرييل شارون أعلن أمس الاثنين في الكنيست (البرلمان) أنه يوافق على مبادئ "خريطة الطريق" لتسوية النزاع مع الفلسطينيين، لكنه رفض تجميدا تاما للاستيطان.

وأدلى شارون بهذا التصريح أمام اللجنة البرلمانية للشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست عندما كان يعرض الوثيقة التي قدمها مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط وليام بيرنز في محادثاته بالمنطقة قبل أيام.

وأضافت الإذاعة الإسرائيلية أن شارون الذي انتقد في مرحلة أولى هذه الخطة أكد أنه من الضروري أخذ "النمو الطبيعي للمستوطنات" في الاعتبار.

وترمي الوثيقة الأميركية إلى الترويج لخطة السلام التي وضعتها اللجنة الرباعية (الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة) وتنص على قيام دولة فلسطينية بحلول عام 2005 على ثلاث مراحل.

وحاول الموفد الأميركي الحصول على موافقة الجانبين على الوثيقة إلا أن مهمته لم تحقق أي تقدم.

وكان مقربون من شارون أعلنوا أن الأخير أعرب عن قلقه للجدول الزمني والدور الذي يمكن للاتحاد الأوروبي أن يلعبه في تطبيق الخطة.

يشار إلى أن السعودية وسوريا وجهتا انتقادات لمقترحات "خريطة الطريق"، وقال وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل إن الرياض أبلغت بيرنز أن المقترحات الأميركية لم تبدأ من حيث المفروض أن تبدأ به وهو إقامة الدولة الفلسطينية التي ستقوم بالتفاوض في إطار هذه الخطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة