البيت الأبيض ينشر وثائق جديدة عن هجمات سبتمبر   
الجمعة 1425/2/12 هـ - الموافق 2/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لجنة تحقيقات سبتمبر تستعد لسماع شهادة رايس بشأن الهجمات في غضون أيام (الفرنسية)
نشر البيت الأبيض وثائق تثبت أنه أمر قبل أسبوع واحد من هجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001 بخطط للقيام بعمل عسكري ضد القاعدة.

ودعا الأمر الرئاسي وزير الدفاع دونالد رمسفيلد إلى التخطيط لخيارات عسكرية ضد أهداف طالبان والقاعدة في أفغانستان، بما في ذلك الزعامة والقيادة والتحكم والجو والدفاعات الجوية والقوات البرية والإمدادات والتموين.

وتزامن نشر هذه الوثائق مع موافقة البيت الأبيض على أن تدلي مستشارة الأمن القومي كوندوليزا رايس بأقوالها علانية في الثامن من الشهر الجاري أمام لجنة التحقيق المستقلة في تلك الهجمات بعدما كان مصرا من قبل على أن تتحدث أمام اللجنة بشكل سري.

ومن المتوقع أن تكون من بين النقاط الرئيسية التي سيتم استجواب رايس بشأنها ادعاءات ريتشارد كلارك رئيس جهاز مكافحة الإرهاب سابقا بأن بوش تجاهل تهديدا ملحا من جانب القاعدة قبل هجمات سبتمبر/أيلول وركز على العراق.

وتعتمد إستراتيجية بوش لإعادة انتخابه اعتمادا كبيرا على أدائه في الحرب ضد ما يسمى الإرهاب ويشعر البيت الأبيض بحساسية تجاه أي إشارة إلى أنه لم يبذل جهدا كافيا في محاولة منع هذه الهجمات.

وأبلغ وزير الخارجية الأميركي كولن باول الذي يقوم بزيارة لبرلين محطة تلفزيون زد دي إف الألمانية أن إدارة بوش فعلت ما في وسعها مدركة ما كانت تعرفه عن الوضع.

واختلف البيت الأبيض في الرأي مع مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست، وقال إن بوش ورايس وآخرين في قمة السلطة كانوا مهتمين بالدفاع الصاروخي أكثر من اهتمامهم بالإرهاب خلال الأشهر التي سبقت هجمات سبتمبر.

ونشرت الصحيفة مقتطفات من كلمة لرايس في يوم هجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001 قالت الصحيفة إنها كانت تظهر الدفاع الصاروخي بوصفه حجر الزاوية في سياسة الأمن القومي لإدارة بوش.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان إن من الخطأ التركيز على خطاب واحد، مشددا على ضرورة النظر في الأعمال والخطوات الملموسة التي اتخذتها الإدارة الأميركية في مواجهة خطر الإرهاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة