لجنة أمنية لفض الاشتباك بين قوات عطا ودوستم   
السبت 1423/8/5 هـ - الموافق 12/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مقاتلون موالون لدوستم يحرسون موقعا عسكريا في مزار شريف (أرشيف)
أقر الزعيم الطاجيكى محمد عطا الذي يقتسم إدارة المنطقة الشمالية من أفغانستان مع غريمه الجنرال الأوزبكي عبد الرشيد دوستم بوجود خلافات بين فصيليهما، وأن هذه الخلافات أدت إلى نشوب معارك قتل فيها عدد من مقاتلي الفصيلين، كما أسفرت عن نزوح عشرات الأسر من شمال أفغانستان.

وقد أرسلت إلى مدينة مزار شريف لجنة أمنية تشرف عليها الأمم المتحدة وقام بتشكيلها محمد عطا والجنرال دوستم وقادة محليون آخرون لنزع أسلحة المقاتلين وإعادة النازحين إلى منازلهم.

وقال مراسل الجزيرة في أفغانستان إن ثلاثة قتلى على الأقل سقطوا وأصيب أربعة في الاشتباكات بين الجانبين شمال أفغانستان اليوم، وأوضح أن لجنة الأمم المتحدة ستركز على أسباب الخلاف بين عطا ودوستم.

من جهة أخرى واصلت القوات الأميركية عمليات التمشيط والملاحقة شرق أفغانستان بحثا عن مقاتلي القاعدة وطالبان. وأعلن متحدث باسم القوات الأميركية في قاعدة بغرام أنه تم العثور منذ أيام على مخبأين للأسلحة والذخيرة قرب مدينة خوست.

وأوضح المتحدث أن الأسلحة المضبوطة كانت بحالة جيدة وضمت راجمات صواريخ وقنابل وأسلحة مضادة للدبابات. وأعلنت مصادر القوات الأميركية أن هذه الأسلحة قد تكون خاصة بقوات الزعيم القبلي بادشاه خان زدران.

يشار إلى أن زدران يعتبر حليفا محليا قويا للولايات المتحدة في تعقبها لمقاتلي تنظيم القاعدة وحركة طالبان منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على نيويورك وواشنطن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة