القضاء اللبناني يدعي على 14 متهما من فتح الإسلام   
الأربعاء 1428/9/21 هـ - الموافق 3/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:40 (مكة المكرمة)، 21:40 (غرينتش)

الموقوفون وجهت لهم تهم بالاعتداء على أمن الدولة (رويترز-أرشيف)

وجه القضاء اللبناني تهما إلى 14 شخصا إضافيا من تنظيم فتح الإسلام أبرزهم الناطق باسمه صالح الدواوي المعروف بأبو سليم طه مما يرفع عدد المتهمين إلى 311.

وأوضح النائب العام لدى المجلس العدلي القاضي سعيد ميرزا أن من بين المدعى عليهم سبعة موقوفين أبرزهم أبو سليم طه بـ"جرم الاعتداء على أمن الدولة والقيام بأعمال إرهابية وقتل عناصر من الجيش اللبناني".

وشمل الادعاء "إطلاق النار والصواريخ على عناصر الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي والمواطنين المدنيين وقتل ومحاولة قتل العديد منهم وارتكاب الأعمال الإرهابية وإيجاد حالة ذعر وإثارة للفتنة".

كما تضمن "إلحاق أضرار مادية بآليات عسكرية ومنشآت مدنية وسرقة أسلحة وأعتدة عسكرية، والتدخل في تزوير هوية رسمية واستعمالها".

وأحال ميرزا الادعاء على قاضي التحقيق العدلي غسان عويدات طالبا إصدار مذكرات التوقيف الوجاهية بحق الموجودين والغيابية بحق الفارين. وتم الادعاء عليهم بموجب مواد تصل عقوبتها إلى الإعدام.

والمدعى عليهم هم ستة فلسطينيين وأربعة سوريين وسعوديان ولبناني واحد وألماني واحد. ويفترض بعد صدور مذكرات التوقيف إصدار قرار اتهامي وإحالة الموقوفين على المجلس العدلي أعلى سلطة قضائية في لبنان وأحكامه مبرمة.

وتم اعتقال معظم الموقوفين خلال عمليات دهم نفذتها القوى الأمنية شمالي لبنان أو خلال محاولتهم الهرب من مخيم نهر البارد بعد انتهاء المعارك.

ويأتي على رأس المطلوبين زعيم التنظيم الفلسطيني شاكر العبسي الذي قيل إنه نجح في الفرار بعد إفادات أولية بمقتله، ثم معلومات متضاربة عن تاريخ فراره من المخيم.

وبالادعاء الجديد يرتفع عدد المطلوبين من فتح الإسلام إلى 311 شخصا بينهم 147 موقوفا، من جنسيات مختلفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة