السعودية تقصر مشاركتها بقمة دمشق على مندوبها في الجامعة   
الاثنين 1429/3/18 هـ - الموافق 24/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 22:56 (مكة المكرمة)، 19:56 (غرينتش)
 القطان دعا العرب إلى تدارك الفراغ السياسي في لبنان (الفرنسية) 

قال مندوب السعودية في الجامعة العربية أحمد بن عبد العزيز القطان إنه سيمثل بلاده في القمة العربية المقرر عقدها في دمشق أواخر الشهر الجاري.
 
ويعني تصريح القطان الذي أدلى به على هامش الاجتماعات التحضيرية لقمة دمشق التي ستعقد يومي 29 و30 من هذا الشهر, أن العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز لن يشارك في القمة.
 
ويعزز التمثيل المنخفض للرياض المخاوف من إمكانية أن تؤثر الأزمة السياسية في لبنان على مستوى المشاركة في القمة وأن تضعف الاجتماع السنوي.
 
وقد سلم المندوب السعودي رئاسة القمة العربية إلى مندوب سوريا في الجامعة يوسف أحمد، أثناء اجتماع كبار المندوبين الذي عقد صباح اليوم في دمشق.
 
ودعا القطان في كلمته أثناء افتتاح الاجتماع جميع الدول العربية إلى تدارك الفراغ الرئاسي في لبنان، وطلب من الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى مواصلة الاتصالات مع الأطراف اللبنانية كافة.
 
كما طالب مندوب الرياض بـ "إيلاء العلاقات السورية اللبنانية اهتماما خاصا لتحقيق وفاق وطني شامل لتنفيذ المبادرة العربية". من جهته دعا مندوب سوريا لدى الجامعة لتعزيز الموقف العربي الموحد من أجل بقاء العرب دولا وأمة.
 
وتهدف اجتماعات المندوبين الدائمين لدول الجامعة العربية للتحضير لاجتماع وزراء الخارجية العرب الذي يسبق القمة العربية المقبلة. وقد غاب عن الاجتماع مندوب لبنان.
 
مخاوف مصر
من جانبه أعرب وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط عن خشيته من أن يضعف تأجيل جلسة البرلمان اللبناني لانتخاب رئيس للبلاد, من مشاركة الدول العربية في قمة دمشق.
 
جانب من الاجتماعات الوزارية العربية في القاهرة (الفرنسية-أرشيف)
جاء ذلك على خلفية مخاوف من أن يقوم رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري بإرجاء الجلسة الـ17 المقررة يوم غد الثلاثاء بسبب عدم إحراز التقدم الكافي لإنهاء الأزمة السياسية, الأمر الذي سيعني عدم وجود رئيس لبناني لحضور قمة دمشق.
 
ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن أبو الغيط قوله "إذا دخلنا القمة ولبنان غير موجود في مقعده أو موجود بتمثيل صغير للغاية ولا يوجد رئيس لبناني, أعتقد أن هناك قوى عربية ربما لن تكون سعيدة بهذا". وأضاف "أخشى أن تنعكس القضية اللبنانية سلبا على نجاحات القمة".
 
ولا يمكن للبرلمان اللبناني الانعقاد لاختيار رئيس ما لم يتم التوصل لاتفاق بين الفصائل المتناحرة لتحقيق النصاب الكافي من الأعضاء لإجراء التصويت.

وقال نبيه بري رئيس مجلس النواب أمس إنه ليس هناك ما يمنع تأجيل جلسة الثلاثاء, ولكنه لم يحدد موعدا جديدا.
 
جدول الأعمال
ويتضمن مشروع جدول أعمال القمة العربية عددا من الموضوعات التي تتعلق بقضايا العمل العربي المشترك السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
 
وناقش المشاركون في الاجتماع اليوم تقرير الأمانة العامة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي الذي سينعقد على مستوى وزراء الاقتصاد والمال العرب لتحضير الملف الاقتصادي والاجتماعي الذي سيعرض على القمة.
 
ويبحث المشاركون التحضيرات والاستعدادات التي اتخذت لعقد القمة الاقتصادية في الكويت العام المقبل، وسبل حل المعوقات التي تعترض إقامة منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى واستكمال التكامل الاقتصادي العربي.
 
وتتناول الاجتماعات عددا من المواضيع الخاصة بالجوانب الاجتماعية والتقنية والسياحية والبيئية، وإمكانية إنشاء منظمة للأقمار الاصطناعية العربية ووضع إستراتيجية سياحية عربية وإستراتيجية لتقنية المعلومات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة