مخاوف أممية من الاتجار بأطفال هايتي   
السبت 1431/2/8 هـ - الموافق 23/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:13 (مكة المكرمة)، 8:13 (غرينتش)
مسؤولون باليونيسيف قالوا إن أطفالا هايتيين أخرجوا بدون وثائق (الفرنسية)

أعربت الأمم المتحدة عن قلقها لإخراج عدد كبير من الأطفال الهايتيين بعد الزلزال، للتبني في الخارج بدون إجراءات قانونية.

وقال مسؤولون بمنظمة اليونيسيف التابعة للأمم المتحدة أمس إن عددا كبيرا من الأطفال أخرجوا جوا وبرا عن طريق جمهورية الدومينيكان المجاورة.

وأوضحوا أن بعض هؤلاء الأطفال كان معهم وثائق لدى مغادرتهم هايتي للقاء الأسر التي ستتبناهم، إلا أن بعضهم الآخر لم يكن معهم أي وثائق.

وقال المسؤولون إنهم يريدون ضمان اعتماد البروتوكولات الدولية رغم الفوضى في هايتي التي انهار نظامها القضائي عقب زلزال ضربها يوم 12 من الشهر الجاري.
 
اصطياد الضحايا
وقال مسؤول باليونيسيف لصحيفة تايمز إن المتاجرين بالبشر يصطادون ضحاياهم وهو يرتدون زي العمل التطوعي، مضيفا أن الخبرات السابقة بينت أن عمليات الاتجار بالبشر يحدث أثناء الفوضى التي تلي الحالات الطارئة.
 
وأشار جان لوك لنغراد للصحيفة إنه تلقى معلومات عن 15 حالة اختفاء لأطفال من المستشفيات.

يُشار إلى أن عشرات الأطفال الهايتيين وصولوا إلى كندا والولايات المتحدة وفرنسا بالفعل، للقاء الأسر التي ستتبناهم فيما يفترض.

وكانت اليونيسيف أصدرت بيانا الأسبوع الماضي أعربت فيه عن قلقها البالغ إزاء وضع الأطفال في هايتي بعد انفصال الكثير منهم عن أسرهم والقائمين على رعايتهم.

وقال البيان "هؤلاء الأطفال يواجهون مخاطر متزايدة تتمثل في سوء التغذية والمرض والاتجار بالبشر والاستغلال الجنسي والصدمات العاطفية".
 
سياسة أوروبية
في السياق قال مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون العدل والأمن أمس إن دول الاتحاد ستسعى إلى وضع سياسة مشتركة خاصة بتبني أطفال هايتي.

وكان جاك باروت يتحدث بمدينة طليطلة الإسبانية عقب اجتماع لوزراء العدل بالاتحاد، اتفقوا خلاله على التعاون الوثيق مع بعضهم البعض، ومع اليونيسيف لحماية أطفال هايتي عقب الزلزال.
 
وقال باروت إن هولندا أعلنت أنها ستسرع من عمليات تبني أطفال هايتي والتي كانت قررتها قبل الزلزال.

من جهته أكد وزير العدل الإسباني فرانشيسكو كامانو أن مدريد ستفعل نفس الشيء، كما أعلنت الولايات المتحدة إجراءً مماثلا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة