ابنة شافيز تنفي وفاته وتؤكد تعافيه   
الأحد 9/2/1434 هـ - الموافق 23/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 2:32 (مكة المكرمة)، 23:32 (غرينتش)
العملية التي خضع لها شافيز هي الرابعة (رويترز-أرشيف)

هاجمت ماريا غابرييلا ابنة الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز مواقع التواصل الاجتماعي، مطالبة إياها بوقف ما سمتها أكاذيب تنشرها حول صحة والدها بعد أن تناقلت خبر وفاته، وقالت إنه يتماثل للشفاء في أعقاب خضوعه لعملية جراحية بكوبا بعد أن عاوده مرض السرطان.

وكتبت غابرييلا على حسابها على تويتر راجية "الاحترام لأهلي والاحترام الكامل لشعبي خاصة. هناك أكاذيب، نحن بجوار والدي وهو على قيد الحياة يكافح ويتعافى".

وتوجد غابرييلا الابنة الثانية للرئيس الفنزويلي حاليا في العاصمة الكوبية هافانا رفقة والدها حيث أجرى عملية جراحية.

وذكر أحدث تقرير صحي الخميس أنه تم احتواء العدوى التنفسية التي أصيب بها الرئيس بعد العملية الجراحية، وأن حالته الصحية تتحسن.

وبدوره قال نيكولاس مادورو نائب الرئيس الفنزويلي إن الوضع الصحي لشافيز يتحسن بشكل مطرد.

وظل نوع السرطان الذي أصيب به شافيز وموقعه طي الكتمان، الأمر الذي غذى الشائعات على مواقع التواصل الاجتماعي حول وفاته منذ خضوعه للعملية الجراحية بعد تشخيص أثبت إصابته بالسرطان.

وخضع شافيز (58 سنة) الثلاثاء في كوبا لعملية جراحية قالت كراكاس إنها كانت ناجحة، لكنها تضمنت "تعقيدات"، وهي رابع عملية تجرى له منذ تشخيص إصابته بسرطان في منطقة الحوض في يونيو/حزيران 2011.

وتتحدث كل البيانات الرسمية بلهجة متفائلة، لكن السلطات تعد الرأي العام لاحتمال أن يطول غياب تشافيز الذي يحكم البلاد منذ 14 عاما، وكان يفترض أن يؤدي اليمين الدستورية في 10 يناير/كانون الثاني لولاية جديدة من ست سنوات.

وقد عين شافيز الذي انتخب مجددا في السابع من أكتوبر/تشرين الأول لولاية ثالثة نائبه نيكولاس مادورو لتولي شؤون الرئاسة بالإنابة إذا أصبح "عاجزا" عن القيام بمهامه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة