عدد وفيات مرض إيبولا بسيراليون يرتفع إلى 12   
الثلاثاء 1435/8/13 هـ - الموافق 10/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:31 (مكة المكرمة)، 10:31 (غرينتش)

قالت السلطات الصحية المحلية في سيراليون إن عدد الوفيات بمرض إيبولا -وهو حمى نزفية- تضاعف إلى 12 على الأقل في أسبوع مع انتشار المرض الذي قتل أكثر من مائتي شخص في غينيا وليبيريا.

ويشير تزايد عدد الوفيات في سيراليون -التي لم يظهر فيها أثر للمرض على مدى شهور- إلى التحديات التي تواجه النظم الصحية الضعيفة في التعامل مع واحد من أكثر الأمراض فتكا في العالم.

وقال مدير إدارة الوقاية من الأمراض والسيطرة عليها عمارة جامباي إن جميع الوفيات المؤكدة في سيراليون كانت في شرق البلاد، خاصة بمنطقة كايلاهون على الحدود مع غينيا.

وأضاف أنه من الصعب جدا بالنسبة لنا تأكيد الوفيات بالمجتمعات المحلية في هذه اللحظة، لكن حالات الوفاة الـ12 هي التي أكد المستشفى يقينا أنها جراء إيبولا، حسب وكالة رويترز.

ينتقل مرض إيبولا عن طريق الدم أو سوائل الجسم أو المخالطة الوثيقة مع أشخاص مصابين بالعدوى

أرقام وعدوى
وذكر أن هناك حاليا 42 حالة إصابة بالإيبولا من 113 حالة خضعت للفحوص، وجرى تسجيل الحالات الجديدة في منطقة كامبيا الشمالية.

وتأكد ظهور الإيبولا في منطقة نائية بغينيا في مارس/آذار الماضي ثم انتشر إلى كوناكري عاصمة غينيا وعبر الحدود مع ليبيريا، وحتى الشهر الماضي كانت اختبارات الكشف عن الإصابة بالمرض سلبية عند جميع الحالات المشتبه بها في سيراليون.

وقال جامباي إن المرض ينتشر بينما تلاقي السلطات صعوبات في السيطرة على حركة الناس.

وتبلغ نسبة الوفاة بين المصابين بالفيروس 90%، ويعد من أشهر الأمراض الفيروسية المعدية وينتقل عن طريق الدم أو سوائل الجسم أو المخالطة الوثيقة مع أشخاص مصابين بالعدوى.

ومن أعراض المرض الشعور بالألم والقيء الشديد والإسهال والحمى، ويؤدي لحدوث ضعف في وظائف الكلى والكبد، وقد يقود أيضا لنزيف داخلي وخارجي.

 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة