دراسة: الأميركيون غير متحمسين لتبني تقنيات المستقبل   
الاثنين 21/6/1435 هـ - الموافق 21/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:42 (مكة المكرمة)، 8:42 (غرينتش)

كشفت دراسة حديثة أن غالبية الأميركيين غير متحمسين لدخول الابتكارات التقنية المستقبلية في حياتهم اليومية رغم أنهم متحمسون بشكل عام للاختراعات المستقبلية.

وشملت الدراسة استطلاع آراء 1001 شخص بالغ بشأن مجموعة من مفاهيم الخيال العلمي الشهيرة مثل السفر عبر الزمن والسكن في الفضاء والحصول على خادم آلي في المنزل ومدى رغبتهم في تطبيقها بحياتهم اليومية، وكذلك بعض الاختراعات العلمية التي أصبح لها وجود فعلي رغم أنها ما زالت في بدايتها مثل الطائرات بدون طيار والسيارات ذاتية القيادة والأجهزة القابلة للارتداء مثل الساعات والنظارات والخواتم الذكية.

ووفق موقع "سي نت" الإلكتروني الأميركي المعني بشؤون التقنية فإن الدراسة التي حملت عنوان "العلم خلال السنوات الخمسين المقبلة" أظهرت أن 37% فقط ممن شملهم الاستطلاع يعتقدون أن الأجهزة الإلكترونية التي يمكن ارتداؤها لاستعراض المعلومات والبيانات ستؤدي إلى تغيير للأفضل في حياة الانسان، بينما رأي 53% من المشاركين أن هذه المبتكرات سوف تؤدي إلى تغيير للأسوأ.

وفي حين أعرب 48%عن رغبتهم في القيام بجولة على متن سيارة تتحرك بدون سائق، فإن 50% رفضوا خوض هذه التجربة. وقال 3% فقط إنهم يريدون امتلاك هذه النوعية من السيارات.

كما اعتبر 65% من المشاركين في الاستطلاع أن الاستعانة بخادم آلي بالمنزل سيكون تغييرا للأسوأ مقابل 28% استحسنوا الفكرة.

ورحب 4% فقط بفكرة امتلاك سفينة فضاء شخصية، بينما شجع 3% فقط فكرة السفر من مكان إلى آخر عبر الأثير، واستحسن 1% فقط فكرة اللوح الطائر كوسيلة للانتقال من مكان إلى آخر.

وعلى صعيد الابتكارات التقنية في مجال العلوم الحيوية، قالت نسبة كاسحة تبلغ 78% إنها لا تريد تناول لحوم مصنوعة بالمختبرات العلمية، وذكر 72% من المشاركين أنهم يرفضون تثبيت شريحة داخل عقولهم حتى لو كانت ستؤدي إلى تحسين ذاكرتهم أو قدراتهم الذهنية، وذكر 66% أن إتاحة إمكانية تغيير التركيب الوراثي للجنين أو تحديد نوعه سيكون بمثابة تغييرا للأسوأ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة