مصادر أميركية: إيران أجرت تجربة لصاروخ بالستي   
الثلاثاء 1437/2/27 هـ - الموافق 8/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:19 (مكة المكرمة)، 10:19 (غرينتش)

قال مسؤولان أميركيان أمس إن إيران أجرت الشهر الماضي تجربة لإطلاق صاروخ بالستي جديد متوسط المدى، فيما وصفاه بأنه خرق لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وأضاف المسؤولان -اللذان تحدثا لرويترز شريطة عدم الكشف عنهما- أن التجربة أجريت في 21 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وقال أحدهما إن رحلة الصاروخ كانت داخل إيران.

وفي وقت سابق اليوم، نقلت محطة "فوكس نيوز" التلفزيونية في موقعها الإلكتروني عن مصادر في مخابرات غربية قولها إن التجربة أجريت قرب مدينة تشابهار الساحلية القريبة من حدود باكستان.

يذكر أن جميع تجارب الصواريخ الإيرانية محظورة بموجب قرار أصدره مجلس الأمن الدولي عام 2010، يبقى ساريا إلى حين تنفيذ الاتفاق النووي الذي توصلت إليه طهران مع ست قوى عالمية.

وبمقتضى ذلك الاتفاق الذي تم التوصل إليه في 14 من يوليو/تموز الماضي، سترفع معظم العقوبات عن إيران مقابل قيود على برنامجها النووي.

وحال سريانه، سيُطلب من إيران الامتناع عن مزاولة أنشطة الصواريخ البالستية المصممة لحمل أسلحة نووية لمدة تصل إلى ثماني سنوات.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، طلب أعضاء في مجلس الأمن من لجنة عقوبات إيران بالمجلس اتخاذ إجراء بشأن تجربة صاروخ أجرتها طهران في ذلك الشهر، لكن اللجنة لم تتخذ أي إجراء حتى الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة