كلينتون تستبق زيارة الصين بتصريحات أثارت غضب أمنستي   
السبت 1430/2/25 هـ - الموافق 21/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 1:17 (مكة المكرمة)، 22:17 (غرينتش)
كلينتون قالت إن ملف حقوق الإنسان لن يعرقل التعاون مع الصين بقضايا أخرى (رويترز)

استبقت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون وصولها إلى الصين مساء الجمعة بتصريحات أثارت انتقادات منظمة العفو الدولية (أمنستي) بشأن حقوق الإنسان.

وأعربت المنظمة عن شعور بالصدمة والاستياء العميق لتصريحات كلينتون التي قالت فيها إن الولايات المتحدة لن تسمح لملف حقوق الإنسان بأن يعرقل التعاون بين الولايات المتحدة والصين في قضايا عالمية كالأزمة الاقتصادية والتغير المناخي والمخاطر الأمنية.

واعتبر المسؤول بالمنظمة تي كومار أن تلك التصريحات تدمر في المستقبل المبادرات الأميركية لحماية الحقوق بالصين.

كانت العفو الدولية ومنظمة هيومان رايتس ووتش قد بعثتا بخطاب إلى الوزيرة الأميركية قبل جولتها الآسيوية لفتح ملف حقوق الإنسان مع الزعماء الصينيين.

في المقابل وقبل بدء الجولة قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية روبرت وود إن الملف الحقوقي مهم, "لكن كلينتون ستثيره عندما تجد ذلك مناسبا".

وقد وصلت كلينتون مساء الجمعة إلى الصين قادمة من كوريا الجنوبية حيث ينتظر أن تبدأ مباحثاتها الرسمية في وقت لاحق اليوم السبت.

ملف بيونغ يانغ
كانت الوزيرة الأميركية قد أجرت محادثات في سول أمس حيث دعت كوريا الشمالية إلى الوفاء بتعهدها بتفكيك برنامجها النووي والعودة إلى مائدة المفاوضات وحذرتها من تشكيل تهديدات إضافية لكوريا الجنوبية.

وقالت أيضا "كوريا الشمالية ليست بصدد الحصول على علاقة مختلفة مع الولايات المتحدة بينما تهين كوريا الجنوبية وترفض الحوار معها".

كما دعت بعد محادثاتها مع نظيرها الكوري الجنوبي يو ميونج هوان حكومة كوريا الشمالية للتراجع عما سمتها التصرفات المستفزة وغير المشجعة "في حرب الكلمات التي تتورط فيها لأنها غير مثمرة بالمرة".

ودعا الوزيران بيونغ يانغ إلى العودة غير المشروطة للمحادثات وأكدا أن بلديهما لن يقبلا بكوريا شمالية مسلحة نوويا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة