حفل غنائي بأمستردام لتأكيد وحدة المسلمين والمسيحيين   
السبت 15/10/1425 هـ - الموافق 27/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:47 (مكة المكرمة)، 13:47 (غرينتش)
احتشد أكثر من 15 ألف شخص في أمستردام لحضور حفل غنائي شارك فيه نجوم هولنديون وآخرون من أصل مغربي للتشديد على الوحدة بين الفريقين بعد ثلاثة أسابيع من اغتيال المخرج ثيو فان غوخ.
 
ولم يمنع الجو الشديد البرودة تجمع الآلاف من الشبان الهولنديين وآخرين من أصول مغاربية قدموا مع عائلاتهم إلى ساحة المتاحف للتصفيق بحرارة للمغنين.
 
ويعتبر الكثير من المراقبين أن الهوة لم تكن يوما أكثر عمقا مما هي عليه اليوم بين الهولنديين الأصليين والهولنديين من أصل مغاربي.
 
وقال علي بي الهولندي من أصل مغربي ونجم الراب المعروف "إن الأوضاع سيئة ومن المهم أن يرى الجميع أننا هنا معا لتشكيل جبهة مشتركة".
 
أما مغني البوب الهولندي نورمان بونينك أحد أشهر المغنين في هولندا فقد أوضح أنهم أرادوا إقامة هذا الحفل الغنائي مع فنانين هولنديين آخرين ليكونوا مثالا يحتذى به, وللاحتجاج على ردود الفعل المبالغ فيها التي ظهرت بعد اغتيال المخرج ثيو فان غوخ.
 
وأضاف أن الموسيقى "تتجاهل الفروقات ولا مجال للقول نحن وهم بل نحن جميعا ومعا هولنديون من كل الأصول".
 
وكان المخرج الهولندي ثيو فان غوخ الذي عرف بمواقفه المتشددة تجاه الإسلام قد اغتيل في الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري بأحد شوارع أمستردام.
 
واتهم الهولندي من أصل مغربي محمد بوييري المولود والمقيم في أمستردام بقتله مما أدى إلى اندلاع أعمال عنف انتقامية بين المسلمين والمسيحيين.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة